معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:08 pm

أُثَيْلة بنت راشد الهُذَليّة
رويَ أنّ حَمَل بن مالك بن النابغة الهذلي، مرَّ بأُثَيْلةَ بنت راشد وقد رفعت برقعَها عن وجهها، وهي تهش على غنمها، فلمّا أبصرها ونظر إلى جمالها أناخَ راحلته ثم عقَلَها، ثم أتاها، فذهب يُريدها عن نفسها فقالت: (مهلاً يا حَمَل!! فإنك في موضع وأنا في موضع، واخطبني إلى أبي، فإنّه لا يردّك)... فأتى عليها، فحملتْهُ فجلدَتْ به الأرض وجلست على صدره، وأخذت عليه عهداً وميثاقاً أن لا يعود، فقامت عنه...
فلم تدعه نفسَه فوثبَ عليها، ففعلت به مثل ذلك ثلاث مرات، وأخذت في الثالثة فِهْراً -حجراً- فشدختْ به رأسه، ثم ساقت غنمها، فمرّ به ركبٌ من قومه فقالوا: (يا حَمَل مَنْ فعلَ بكَ هذا؟)... قال: (راحلتي عثرت بي)... قالوا: (هذه راحلتك معقولة، وهذا فهرٌ إلى جانبك قد شُدِختَ به؟!)... قال: (هو ما أقول لكم، فاحملوني)...
فحملوه إلى منزله، فحضره الموت فقالوا: (يا حَمَل ! من نأخذ بك؟)... قال: (الناس من دمي أبرياء، غير أثيلة!!)... فلما مات جاءت هذيل الى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالت: (إن دم حَمَل بن مالك عند راشد)... فأرسل إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- فأتاه فقال: (يا راشد إن هذيلاً تزعم أن دمَ حَمَل عندك؟)...
وكان راشد في الشرك يسمى ظالماً، فسمّاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- راشداً فقال: (يا رسول الله! ما قتلت!)... قالوا: (أثيلـة)... قال: (فأما أثيلـة فلا علم لي بها)... فجاء إلى أثيلـة فقال: (إن هذيلاً تزعم أن دمَ حَمَل عنـدك)... قالت: (وهل تقتل المرأة الرجلَ؟!)... ولكن رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- لا يُكْذَبُ، فجاءتْ فأخبرت النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- فقال: (بارَكَ الله فيك)... وأهدر دَمَهُ... : Arrow


عدل سابقا من قبل في السبت ديسمبر 16, 2006 10:01 am عدل 2 مرات
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:20 pm

صلاة المسلمين مفيدة للصحة 12/14/2006 12:27:41 PM


كوالالمبور (اف ب)- كشفت دراسة نشرت في ماليزيا ان الوضعيات التي يتخذها المسلمون خلال الصلاة مفيدة للصحة.
وقالت الدراسة التي اعدتها كلية الطب الحيوي في جامعة مالايا الاربعاء ان صلاة المسلمين تشكل تمرينا جيدا للقلب والعمود الفقري وتقوي الذاكرة والقدرة على التركيز.
واضافت الدراسة التي ان الصلاة التي تشكل فرضا على المسلم خمس مرات يوميا تبدأ في وضع الوقوف يليه انحناء ثم ركوع قبل ان تلمس جبهة المصلي الارض ويكرر هذه الحركات من جديد مما يشكل سلسلة من التمارين الرياضية المفيدة.
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:21 pm

الفدائى كتب:فتاوى مهمة
لا يجوز اعتماد الحساب في إثبات الأهلة :: عن :: عبد العزيز بن عبد الله بن باز
سن التكليف بالصيام :: عن :: عبد العزيز بن عبد الله بن باز
حكم من أفطر رمضان لمرض وأطعم ثم بريء من مرضه :: عن :: عبد العزيز بن عبد الله بن باز
حكم تسوك الصائم إذا وجد طعم السواك في حلقه :: عن :: عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل
من ترك الصلاة والصيام ثم تاب إلى الله فماذا يلزمه ؟ :: عن :: محمد بن صالح العثيمين
مكانة الصيام في الإسلام؟ :: عن :: محمد بن صالح العثيمين
هل يؤمر الصبيان بالصيام دون الخامسة عشرة كما في الصلاة؟ :: عن :: محمد بن صالح العثيمين
هل نية الصيام كافية عن نية صوم كل يوم على حدة؟ :: عن :: محمد بن صالح العثيمين
هل يشترط أن تكون النية قبل الزوال؟ :: عن :: محمد بن صالح العثيمين
رسالة فى حساب وقت الصيام :: عن :: محمد بن صالح العثيمين

فتاوى أضيفت حديثاً

فتاوى مختارة

ما حكم من عاشر زوجته وقت الحج‏؟‏
لا يجوز للمسلم – خصوصًا القوي – أن يزاحم الناس في الحج عند أداء بعض المناسك
هل يجوز للمرأة أن تزاحم الرجال أثناء الطواف حول الكعبة‏؟‏
العمرة ليس لها وقت محدد من السنة، هي تفعل على مدار السنة
تكرار العمرة
لو صرفت هذه المبالغ للمحتاجين من الفقراء؛ لكان أحسن‏.‏
الحج يجب على المسلم مرة واحدة في العمر إذا كان مستطيعًا، وما زاد على المرة الواحدة؛ فهو تطوع
السعي ركن من أركان الحج
المعتمر ينبغي له أن يبادر بالحلق، أو التقصير فور ما يفرغ من السعي
طواف الوداع
http://www.islammessage.com/islamww/alfatwa.php?id=307
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:23 pm

حوار بين بنت وأبوها!!!
حوار بين أب في منامه مع ابنته التي توفيت بمرض ألم بها ، والدموع تنهمر من عينيها ….
البنت : حسبي الله ونعم الوكيل
الأب وهو يرتجف من شدة الفزع : على من تتحسبين ؟

البنت : أتريدني أن أخبرك على من أتحسب ؟
الأب : على من قولي !؟
البنت : وماذا ستفعل به ؟
الأب : سأقتص لكِ منه .
البنت : أتقتص منه بعد فوات الآوان
الأب : نعم سأقتص لكِ منه ولكن أخبريني
البنت : أتحسب … الأب : قولي بالله عليك .
البنت : أتحسب .. ثم انفجرت غضبا ، وانقلب وجهها الحسن إلى وجه كريه المنظر موحش ، جعل الأب يتصبب عرقا ويرتجف فزعا .. أتحسب عليك ، حسبي الله عليك ، يا من فرطت بي ، يا من خنت الأمانة ، حسبي الله عليك يا من لم تعتني بي ، يا من لم تحفظني في دنياي ، يا من تسببت فيما أنا فيه الآن ..
الأب : وأين أنتِ الآن ؟
البنت : بعد تنهد طويل أنا في حفرة من حفر النار
الأب : وما الذي فعلته أنا بك ؟
البنت : أتسألني ؟ ألم تكن مهملاً لنا أنا وأخواتي ؟! الأب : أنا لم أهملك بالعكس كنت أوفر لكم ما تحتاجونه من غذاء وكساء وكل ما تطلبونه .
البنت : ولكن هذا ليس كل شيء . الأب : وما الذي كان علي أن أفعله بعد كل هذا ؟
البنت : لقد أهملتنا في أشياء كثيرة ، - ثم ازداد وجهها بشاعة وكأن دخان يخرج من فتحة عينيها ، وكأن جلد رأسها ينهمر بفعل النار – إنك لم تكن توقظنا لصلاة الفجر ، ولم تكن تمنعنا من الذهاب للأسواق بمفردنا ، لقد كنت تتركنا عند بداية الأسواق ، لم تكن تمنعنا من مشاهدة الأفلام الهابطة التي أفسدت أخلاقنا ، نسهر الليل على تلك الأفلام وبدون مراقبة ، وننام على أنغام الموسيقى التي ساعدتنا على اقتناؤها ، ونذهب إلى محلات الأغاني ونشتري من ذلك الرجل الذي كان يرمي علينا بكلمات الفحش ، ولم نكن ننزعج لأننا تعودنا على تلك العبارات من خلال مشاهدة التلفاز والفيديو التي اشتريتهما بحر مالك .. …. حين ذلك استيقظ الأب من نومه مذعورا ، ولكن رغم حسرته على مصير ابنته تمنى أن لم يستيقظ إلا عندما تنتهي ابنته من حديثها ، لأنه قرر أن يتفادى الأخطاء ويحاول إنقاذ بقية أبناءه ……….
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:25 pm

الزمن بين العلم و القرأن


avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:32 pm

الصوم يفيد مريض الفشل الكلوى
أكد الدكتور هشام محسن مدير المعهد القومى للكلى والمسالك البولية أن مريض الفشل الكلوى المستقر والذى يقوم بالغسيل بانتظام يفيده الصوم وذلك من خلال انخفاض السوائل التى يتناولها والطعام الذى يقسم إلى وجبتين اذا التزم بتقليل البروتينات الحيوانية.

وقال الدكتور هشام إن فترة الصيام تتراوح ما بين 14 إلى 15 ساعة وفى أثناء الصيام يحدث جفاف لخلايا الجسم إذا لم يراع الانسان ذلك من خلال تعويض السوائل التى تفقد أثناءالصيام بالتبخر وتجنب المشروبات التى تدر البول كثيرا مثل الشاى والقهوة والعرقسوس خاصة بعد السحور.

وأضاف ..ان الشخص الذى لديه استعداد لتكوين الحصوات لابد أن يستشير الطبيب قبل الصوم لان معظم هؤلاء المرضى لايستحسن صومهم لأن لديهم خللا فى التمثيل الغذائى فى أحد أنواع أملاح الجسم وإذا ترك المريض نفسه دون استشارة الطبيب وقررالصيام من تلقاء نفسه فإنه مع نهاية الشهر الكريم ستتكون لديه حصوة فى حجم الحمصة.

وأكد ضرورة مراجعة الطبيب لاجراء موجات صوتية حال حدوث أى أعراض غير عادية ..وقال إنه بالنسبة للمريض الذى زرع كلى إذا كان لم يمر على زراعته الكلى عام أو أكثر فلا يمكن له الصوم لان الجسم لم يستقر بعد على الجرعة السليمة والكافية لمثبطات المناعة حتى لايلفظ الجسم الكلى المزورعة وبعد مرور العام الاول على الزراعة يجب أن يعود إلى طبيبه المعالج لاجراء مجموعة من التحاليل لضبط جرعات الادوية ومتابعة حالته لتحديد مدى إمكانية صومه.
منقووووووووووووووووووووووووووووول
عفانا الله و اياكم من الامراض

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:41 pm

السكينة وصف الأنبياء والصالحين
بقلم: د/ سعيد عبد العظيم
إن السكينة إذا نزلت على القلب اطمأنَّ بها، وسكنت إليها الجوارح وخشعت واكتسبت الوقار، وأنطقت اللسان بالصواب والحكمة، وهي حال النبي صلى الله عليه وسلم يوم قام يصدع بالحق في الخلق ويبلِّغ دعوة التوحيد لمن ران على قلوبهم الشرك، فناله ما ناله من الأذى، خُنِقَ تارة، وأُلقيَ على ظهره الشريف سلا الجزور أخرى، حُوصِرَ في الشِعب ثلاث سنوات، واتُهم بأنه ساحر وكاهن ومجنون ويُفرق بين المرء وزوجه.
كل ذلك وهو صابر محتسب، ينطقُ بلسان حاله قبل مقاله: (أن لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري؛ على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه).
واجه الإساءة بالإحسان، واستمر صلى الله عليه وسلم في دعوته غير عابئ بالصد والتنفير من عبادة الله، يقول: (رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون). تمنّى لهم الخير ودعا لهم به وقال: (لعلَّ الله أن يُخرج من أصلابهم من يعبد الله ولا يُشرك به شيئًا).
السكينة علامة اليقين
فالسكينة هي علامة اليقين والثقة برب العالمين، تثمر الخشوع وتجلب الطمأنينة، وتلبس صاحبها ثوب الوقار في المواطن التي تنخلع فيها القلوب وتطيش فيها العقول، انظر يوم الهجرة وقول أبي بكر رضي الله عنه: (لو نظر أحدهم تحت قدمه لرآنا). والنبي صلى الله عليه وسلم يُجيبه: (ما بالك باثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا).
قال تعالى: {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.. [التوبة:40].
ومن طالع حاله صلى الله عليه وسلم يوم صلح الحديبية وهو يقول: (إنه ربي وإنه لن يضيعني)، ويوم أحد عندما كُسرت رباعيته وجُرح في وجهه الشريف، ويوم الأحزاب عندما ربط الحجر على بطنه الشريف من شدة الجوع، ينقل التراب.
وقد وارى التراب بياض بطنه وهو يقول:
والله لولا أنت ما اهتدينا .. ... .. ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينــة علينا .. ... .. وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الألى قد بغـوا علينا .. ... .. إذا أرادوا فتنـة أبينا"
أقول: من طالع أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم في عسره ويسره لعلم أن السكينة هي علامة رضا الله عن العبد، وهي أيضًا تؤدي إلى الرضا بما قسم الله عز وجل، وتمنع من الشطط والغلو، كما أنها من الأمور التي تُسكنُ الخائف وتُسلي الحزين، وفيها طاعة لله وتأسٍ برسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال تعالى في وصف المؤمنين يوم بيعة الرضوان: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا}... [الفتح:18].
وقال تعالى عن يوم حنين بعد أن ولوا مدبرين: {ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ}... [التوبة:26].
السكينة عند الشدائد
السكينة هي سمتهم وهيئتهم يوم الأحزاب: {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا}... [ الأحزاب:22].
هي وصف بلال وهم يضعون الصخر على ظهره في حر الظهيرة بمكة وهو يردد: أحدٌ أحد.
وفتى قريش المدلل، مصعب بن عمير، عندما تمتنع أمه عن الطعام والشراب حتى تموت ويُعير بها، فيأتيها بعد ثلاث ويقول لها: لو كانت لكِ مئة نفسٍ فخرجتْ نَفسًا نفْسًا ما تركتُ ديني هذا لشيء. فأكلت وشربت، وهذا هو شأنه رضي الله عنه وهو يهاجر إلى المدينة لتعليم أهلها الإسلام، وهو يعيش شظف العيش راضيًا عن الله.
ثم وهو يموت ويردد قوله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ}... [آل عمران:144]. قال ذلك بعد أن قُطعت يمينه وشماله، وأجهز عليه ابن قمئة بحربة.
تمكنت السكينة من نفس خبيب بن عدي وقد أحاط به المشركون لقتله، فقام يصلي لله ركعتين، ثم قال: اللهم إني لا أرى إلا وجه عدو، ولا أرى وجها يُقرئ رسولك مني السلام، فأقرئه مني السلام، ثم لما قتل وقع وهو يردد:
ولستُ أُبالي حين أُقتل مسلمًا .. ... .. على أي جنبٍ كان في الله مصرعي
فذلك في ذات الإله وإن يشأ .. ... .. يُبارك على أوصـال شلو ممــزع
وأحوال الأولياء والصالحين مع السكينة تطول، ولم لا وهي صفة لازمة للأنبياء والمرسلين: {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ}... [الأنعام:90] .
السكينة صفة الأنبياء
هي حال إبراهيم – عليه السلام – وهو يواجه أباه وقومه والنمروذ، وهو يترك هاجر وولده الوحيد إسماعيل بمكة المكرمة، وهو يهمّ بعد ذلك بذبح إسماعيل، رباطة جأش وطمأنينة قلب في حِله وترحاله، ونقضه وإبرامه، ووصله وهجره.
السكينة هي صفة نبي الله موسى – عليه السلام – وهو يواجه فرعون ويثبت بني إسرائيل ويقول لهم: {اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}... [الأعراف:128]، وهو يواجه الهلكة المحققة، فالبحر أمامه وفرعون خلفه ووراءه، فتقول بنو إسرائيل: {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} فيجيبهم نبي الله موسى – عليه السلام –: {كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}... [الشعراء: 61، 62].
هي سمت نبي الله يوسف عليه السلام في مواجهته لإخوته وللنسوة في مراودتهنَّ له، وهو في السجن وبعد أن تولى ملك مصر، وهو يتوجه إلى ربه بالدعاء: {رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ}... [يوسف:101].
وجاء في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكتب المتقدمة: (إني باعثٌ نبيًا أميًا، ليس بفظٍ ولا غليظ، ولا سخّاب في الأسواق، ولا متزين بالفحش، ولا قوّال للخنا، أجعل السكينة لباسه والبر شعاره).
سكون القلب وتسلية الحزين
فالسكينة شيء من لطائف صُنع الله تعالى نزلت على قلب النبي صلى الله عليه وسلم وقلوب المؤمنين، جمعت قوة وروحًا، فسكن بها الحائف وتسلّي بها الحزين. قال ابن عباس رضي الله عنهما: (كنا نتحدث أن السكينة تنطق على لسان عمر وقلبه). وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (السكينة مغنم وتركها مغرم).
وقال ابن عباس: (كل سكينة في القرآن فهي طمأنينة إلا في سورة البقرة). يقصد قوله تعالى: {وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}... [البقرة:248].
وقد وردت النصوص تحضُّ عليها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا أُقيمت الصلاة فلا تأتوهها تَسْعون وأتوها تمشون عليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا). [رواه البخاري ومسلم].
وفي الحديث: (لا تقوموا حتى تروني وعليكم السكينة). [رواه البخاري].. وورد: (يسّروا ولا تعسروا، وسكّنوا ولا تنفّروا). [رواه البخاري ومسلم].. وقال صلى الله عليه وسلم في عشية عرفة للناس حين دفعوا: (عليكم بالسكينة). [رواه مسلم].
والسكينة من الله. قال تعالى: {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}... [الفتح:26].
وقال: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا}.. [الفتح:4].
وما عند الله من خير وبركة وسكينة لا نناله إلا بطاعتنا له، والدعاء من أعظم الأسباب في تحصيلها.
وفي الحديث: (تلك السكينة تنزَّلت للقرآن). [رواه البخاري ومسلم].. وورد: (ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده). [رواه مسلم].
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (الفخر والخيلاء في الفدادين أهل الوبر، والسكينة في أهل الغنم). [رواه البخاري ومسلم].
وقد جربت الأكابر قراءة آيات السكينة عند اضطراب القلب فرأوا لها تأثيرًا عظيمًا. وفي ذلك يقول ابن القيم في (مدراج السالكين): (كان شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – إذا اشتدَّت عليه الأمور قرأ آيات السكينة، وسمعته يقول في واقعة عظيمة جرت له في مرضه: لما اشتد عليَّ الأمر قلت لأقاربي ومن حولي: اقرأوا آيات السكينة. قال: ثم أقلع عن ذلك الحال وجلستُ وما بي قَلَبَةٌ).
وقال ابن القيم أيضًا: (قرأت هذه الآيات عند اضطراب القلب بما يَردُ عليه فرأيت لها تأثيرًا عظيمًا في سكونه وطمأنينته).
فاللهم أنزلن سكينة علينا .. ... .. وثبت الأقدام إن لاقينا
ونسألك اللهم من الخير كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم.. وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين.
المصدر: الشبكة الإسلامية

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:42 pm

العنب

يعتبر العنب من فواكه المناطق المعتدلة ، سواء المعتدلة المائلة للبرودة أو المعتدلة المائلة للدفء ، ويحتل العنب في الانتاج المرتبة الأولى بين فواكه العالم ، إذ يشكل ما نسبته ثلث الفاكهة المنتجة في العالم .. وتعتبر إيطاليا وفرنسا وأسبانيا والبرتغال و رومانيا وروسيا وتركيا وأمريكا والأرجنتين والجزائر وأستراليا ونيوزيلاند حسب التسلسل ، من أكثر دول العالم إنتاجا . *1

و يصعب حصر فوائد العنب الغذائية والعلاجية ، فهو معروف منذ القدم بدوره الغذائي و العلاجي ، وهو ما كان يسمى بالدورة العلاجية للعنب ، حيث أن تناول خصلة من العنب بعد الطعام كاملة دون إبعاد البذور أو القشرة ، كما يبتكر المخطئون طرقا سيئة في ذلك ..

وفي العنب مجموعة من المعادن الأساسية التي يحتاجها الإنسان ، وهي حسب نسبتها من الأعلى ، ترتيبها : كلس ، صوديوم ، ماغنيسيوم ، حديد ، منغنيز ، فسفور ، إضافة الى العفص ( البكتين ) ..

كما يحتوي مجموعة من السكريات كالفركتوز والغليكوز .. وفيتامينات في مقدمتها فيتامين ب1 وب2 إضافة الى احتواءه على الزلاليات و الدهون .

ويفيد العنب في حالات سوء الهضم و القبض والبواسير والحصاة الكبدية والحصاة البولية ، والنقرس والتسمم المزمن بالزئبق والرصاص ، وبعض أنواع السل الرئوي ، ويعتبر منشطا للكبد ..

وقد وجد أن أقل نسبة إصابة بالسرطان في العالم ، كانت في أفغانستان ، وعندما حاول العلماء معرفة السبب وراء ذلك ، وجدوا أن تناول الزبيب بشكل مستمر كعادة عند أهل أفغانستان ، هو وراء ذلك .. وبالبحث وجد أن بذرة العنب أثناء سحقها بالأسنان تطلق مادة فورية تمنع تكون الخلايا السرطانية أو تزيل ما تكون منها حديثا .. لذلك ينصح الخبراء في أثناء تحضير عصير العنب أن يتم سحق البذور مع العصير وتناوله فورا ..*2

ولو عدنا لموضوع الدورة العلاجية ، فإن خبراء التداوي بالنباتات يخصصوا دورة في أيام العنب لعدة أيام لا يتغذى فيها المريض بالكبد أو الدورة الدموية أو المعدة إلا على العنب ( وذلك بعد تشخيص طبي ) .. حيث يعطى 1.5كغم عنب طازج يوميا فقط ، أو يتناول 1.5لتر من عصير العنب .. *3

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:43 pm

صور غريبه - سبحان الله


avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:44 pm

فوائد زيت الزيتونشجرة الزيتون :

ينتمي الزيتون إلى العائلة الزيتونية، وأشجاره معمرة مستديمة الخضرة ومرتفعة، وأوراقه البسيطة مستطيلة وضيقة، جلدية وحادة وذات لون أبيض فضي من أسفل وأخضر قاتم من أعلى، وهى متقابلة متصالبة عديمة الزغب ، أما الأزهار فصغيرة كعناقيد إبطية على الفروع الحديثة، والثمار لحمية خضراء ..


على ماذا يحتوي الزيتون ؟؟

يحتوى الزيتون على :
أن مواد العناصر في زيت الزيتون من زيوت أحادية غير مشبعة أو المواد المضادة للأكسدة أو الفيتامينات كلها تلعب دوراً مهماً في تعليل الفوائد الصحية له، وثانياً فان ملاحظة فائدة امتزاج هذه العناصر المفيدة بعضها ببعض يُعطي لزيت الزيتون فائدة مضاعفة أخرى في تعليل الفوائد الصحية له أيضاً
15 ـ 20 % زيت ، 4 % بروتين ، 1% أملاح فسفور، وحديد، وكالسيوم، كما يحتوى على فيتامين أ ، ب بكميات كبيرة



في ماذا يستخدم زيت الزيتون ؟؟

زيت الزيتون وارتفاع ضغط الدم :

أجرى الدكتور " ويليامز " من جامعة ستانفورد الأمريكية دراسة على 76 شخصا غير مصاب بأية أمراض قلبية لمعرفة تأثير زيت الزيتون على ضغط الدم . فوجد الباحثون أن ضغط الدم قد انخفض بشكل واضح عند الذين تناولوا زيت الزيتون في غذائهم اليومي . وكان انخفاض ضغط الدم أشد وضوحا عند الذين تناولوا 40 جراما من زيت الزيتون يوميا .

زيت الزيتون ومرض السكر :

ينجم مرض السكر عن نقص أو غياب في إفراز الأنسولين من البنكرياس ، مما يؤدي إلى زيادة مستوى السكر في الدم وقد أوصى الاتحاد الأمريكي لمرضى السكر ، المصابين بمرض السكر بتناول حمية تعطى فيه الدهون بنسبة 30 % من الحريرات على ألا تتجاوز نسبة الدهون المشبعة ( كالدهون الحيوانية ) عن 10 % . وأن تكون باقي الدهون على شكل زيت زيتون وزيت ذرة ، أو زيت دوار الشمس .

لمرضى السكر، يشرب ملعقتان من الزيت مرَّة في الصباح وأخرى في المساء قبل النوم، ويمكن إضافة عصير الليمون إليه

زيت الزيتون والقلب :

* وهذا الجانب هو لب فوائد زيت الزيتون الصحية حتى اليوم، والأمر هنا منطقي من جهتين للمتأمل، الأول أن الدهون والزيوت مرتبطة بشكل مباشر في نشوء أمراض الشرايين سواء التي في القلب أو الدماغ، فهي على هذا سبب إذا ما أساء المرء استخدامها. والثاني أن التنافس بين أنواع الدهون يجعل من بعضها مخففاً لتأثير البعض الأخر منها، وهذا ما يقوم به زيت الزيتون، فعنوان زيت الزيتون هو أنه الدهن الغذائي الحميد الذي يساعد الجسم على تخفيف تأثره بالدهن الضار. ومن الصعب عرض الكم الكبير من الدراسات الطبية حول فوائد
زيت الزيتون على القلب، لكن من المهم عرض النقاط الرئيسية لفوائده. والفوائد هنا تعتمد بناء على الدراسات التي تمت حتى اليوم على ما تقدم من نقطتين وهما آحاد العناصر فيه، وتأثير مزيجها ضمن زيت الزيتون. وفكرة الفوائد تعتمد على مقدمتين، الأولى إبقاء كمية الدهون المتناولة من الوجبات الغذائية اليومية ضمن حدود 30% من كمية الطاقة لها، والثانية العمل على إحلال الدهون غير المشبعة وخاصة الأحادية منها والمتوفرة بغزارة في زيت الزيتون محل الدهون المشبعة ذات المصادر الحيوانية في الغالب.
* زيت الزيتون والعظم
* وكانت الملاحظات التي أشارت إليها الدراسات في المجتمعات قد أظهرت قلة الإصابة بهشاشة العظم لدى من يتناولون زيت الزيتون مقارنة بغيرهم، الأمر الذي جعل المؤسسة القومية لأبحاث المنتجات الزراعية في فرنسا تكون فريقاً خاصاً لأبحاث زيت الزيتون، وحذت أخيرا بلجيكا حذوها بعد النتائج الفرنسية المشجعة. لكن الملاحظ أن الدراسات في هذا المضمار لا تزال بدائية، فاحدها نشرت في المجلة البريطانية للتغذية في يوليو 2004 وتمت على حيوانات التجارب أشارت إلى فائدة محتملة في تخفيف ألم هشاشة العظم، وعُزي التأثير إلى مركبات الفينول من مضادات الأكسدة وخاصة مادتي أوليوروبين وهايدروكسيتايروسول oleuropin and hydroxytyrosol. لكن الأمر يحتاج إلى مزيد من البحث كي تبنى عليه نصائح طبية في هذا الجانب وإن كانت حتى اليوم النتائج مشجعة. وهذا ما وعد به تحالف المجموعة الفرنسية مع البلجيكية لأبحاث الزيتون كما أشارت مصادرهم إلى أن يقوموا به في هذا العام.


زيت الزيتون والسرطان

تناول الباحثون من جامعة بيريغيا في إيطاليا ضمن ما سيصدر الشهر القادم في مجلة المجمع الأميركي للتغذية، دراسة تأثير زيت الزيتون وخاصة مادة فينول المضادة للأكسدة في النوع البكر منه على تكاثر الخلايا السرطانية المسببة لسرطان الدم human promyelocytic cell ومدى تميز اكتمال نموها proliferation and differentiation، وأظهرت أن مركبات الفينول تلعب دوراً رئيساً في قدرة زيت الزيتون على وقف نشاط وتكاثر الخلايا السرطانية في سرطان الدم وزيادة موت هذه الخلايا apoptosis من جهتها تحدثت دراسة للباحثين من شيكاغو صدرت في يناير 2005 من مجلة مدونات الأورام، عن دور قوي لحمض الأويليك الموجود في زيت الزيتون على خفض نسبة الجين المسبب لسرطان الثدي. وتبين للدكتور جعفر منينديز الباحث الرئيس في الدراسة من جامعة نورثوست أن حمض الأويليك في زيت الزيتون يوقف نشاط هذا الجين بنسبة 46%، وأيضاً يسهم في زيادة فاعلية أنواع معينة من علاجات السرطان. وكانت ملاحظة قلة انتشار سرطان القولون بين من يتناولون أطعمة ما يُعرف طبياً بوجبات البحر الأبيض المتوسط بالمقارنة مع من يقطنون شمالي أوروبا قد أثارت الباحثين من جامعة إلستر بشمال أيرلندا، ونشرت المجلة الدولية للسرطان في أكتوبر الماضي نتائج دراسة مختبريه تمت على خلايا سليمة من القولون، أشارت إلى حماية بدرجة كبيرة تؤمنها مواد الفينول في زيت الزيتون الباكر من تأثر هذه الخلايا بالمواد الباعثة على نشوء السرطان فيها. وقبلها كانت مجلة سموم الغذاء الكيميائية في عدد نوفمبر عام2003 قد
أشارت إلى أن قلي لحم البقر من البيرغر في زيت الزيتون بالمقارنة مع استخدام زيوت أخرى يقلل من تأثير المواد المسببة للسرطان وخاصة مواد هيتروسيكلك أمين، أو الأمينات الحلقية العديدة غير المتجانسة carcinogenic heterocyclic amines وحينها أشار الباحثون إلى أمر طريف للغاية في المحافظة على زيت الزيتون وقوة فاعليته، إذْ حينما تطول مدة خزن الزيت تقل فاعليته المواد المضادة للأكسدة فيه كما هو معروف، لكن إضافة أراق عشب الروزماري إلى زيت الزيتون يقلل من فقدان فاعلية وفائدة المواد المضادة للأكسدة! تأثيرات زيت الزيتون في خفض نسبة الإصابة بأنواع شتى من السرطان ما تزال محل دراسة وبحث، لكن المنطق في التفكير يقول إن أحداً لن يتناول زيت الزيتون كعلاج لحالة من حالات السرطان ويدع المعالجة لدى الأطباء، بل إن الإنسان حينما يُخير بين زيوت شتى فإنه سيختار ما تشير الدراسات إلى دور في حمايته من الإصابة بها أو تقوية جهاز مناعته أو تخفيف الآلام عنه، وإن أشارت الدراسات إلى أنه يقلل من نمو السرطان أو انتشاره أو حتى مساعدة العلاج الدوائي أو الإشعاعي للسرطان
زيت الزيتون والالتهابات
كانت قد صدرت دراسة للباحثين من فيلادلفيا بالولايات المتحدة في عدد أول سبتمبر الماضي لمجلة نيتشر العلمية وتحدثت حينها في ملحق الصحة بـ «الشرق الأوسط» عنها، تقول إن
تناول كمية يومية من زيت الزيتون يعطي للجسم فائدة مفعول حبوب الأدوية المخففة للألم والمضادة للالتهابات من غير نوع الستيرويد NSAIDs كالأسبرين والبروفين، وحسب ما يرى الباحثون في الدراسة فإن وجود مادة أنزيمية تُدعى أوليكانثال Oleocanthal ذات الطبيعة المضادة لعمليات التهاب، هي أحد أسباب فائدة زيت الزيتون في مقاومة التأثر بالأمراض الالتهابية المزمنة، بدءا من أمراض شرايين القلب والدماغ ومروراً بأنواع من السرطان ووصولاً لأنواع من الخرف والعته الذهني، وبطبيعية الحال مشاكل المفاصل وفائدة استخدام زيت الزيتون في التدليك أو المساج للعضلات أو المفاصل المُرهقة بالاستخدام غير المريح لهما. والذي أثار الأمر لدى الباحثين هو الطعم الحارق في الحلق والباعث على السعال لتنظيف الرئة حينما يشرب أحدنا زيت الزيتون الأكثر بكارة. وبعد عزلهم للأنزيم المسبب للتأثير الحلقي هذا، قاموا بدراسة تأثيراته الصحية وتبين أنها تعمل على وقف النشاط الالتهابي من طريقي كوكس ـ1 وكوكس ـ 2، وأن كميتها في 50 غراما أو ما يوازي في أربعة ملاعق طعام من زيت الزيتون تعادل ما في 10% من قرص دواء إبيوبروفين المعتاد تناوله لتخفيف الألم لدى البالغين.


فوائد أخرى لزيت الزيتون :

ذكرت دائرة المعارف الصيدلانية الشهيرة " مارتندل " أن زيت الزيتون مادة ذات فعل ملين لطيف ، ويعمل كمضاد للإمساك . كما أن زيت الزيتون يلطف السطوح الملتهبة في الجلد ، ويستعمل في تطرية القشور الجلدية الناجمة عن الأكزيما وداء الصدف .


ويستخدم زيت الزيتون في علاج أمراض الكبد والمرارة ,ويفيد زيت الزيتون كدهان في حالات الخراجات والدمامل وعلاج القوباء ومفتت للحصى ,كما يستخدم زيت الزيتون لوقف تساقط الشعر؛ وذلك بأن يدلك به فروة الرأس كل مساء لمدة عشرة أيام مع تغطيتها ليلاً ، ثم تغسل في الصباح .
لعلاج الروماتيزم والتهاب الأعصاب والتواء المفاصل يصنع مرهم من رأس الثوم ويُبشر فى 200 جرام من زيت الزيتون، وبعد نقعه يومين أو ثلاثة يُفرك به مكان الألم عدة مرات
لإزالة تجعدات الوجه والرقبة يُطلى الوجه والرقبة بمزيج قوامه نصف معلقة صغيرة من الزيت وصفار بيضة وبضع نقط من عصير الليمون، ثم يزال هذا القناع بعد ثلث ساعة بماء فاتر ..
ويستعمل زيت الزيتون لدهان الجسم حفاظاً عليه من أشعة الشمس
ويستخدم الزيتون في علاج فقر الدم والكساح عند الأطفال؛حيث انه يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين (د) الذي يساعد على تكوين أنسجة العظام عند الأطفال الرضع.




ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ائتدموا بالزيت .. وادهنوا به " ( صحيح الجامع الصغير 18)
وقد وصف الله تعالى هذه الشجرة بأنها مباركة ، فقال :
( يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية ) النور : 35
فالشجرة مباركة .. والزيت مبارك .. وهنيئا لمن نال من تلك البركات ..

__________________



avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:49 pm

[/center]
زواج المتعة

صحصحة الحق لدى الغالبية التى تسمع دون معرفة للتفاصيل أو التى تأخذ معلوماتها من مصادر غير موثوق فيها بالاضافة الى تنبيه الغافلين عما هو حلال وحرام 00 نعرض هنا بشكل وافى لمعنى زواج المتعة وحكم تحريمه التام فى الاسلام لدى المذهب السنى والقواعد المشروطة لصحته لدى المذهب الشيعى 0

ان الاسلام دين الحياة ولضمان حياة كريمة للانسانية، لم يترك المشرع امرا فيه سعادة الانسان إلا ونظمها بتشريع يضمن فيه حسن سلوك المخلوق، ولا ريب، فالخالق العادل لا يشرع الظلم ولا يقر امرا فيه انحطاط الانسان والانسانية، ولهذا ما كان تحريم زواج المتعة إلا تاكيداً للطف الخالق بخلقه، وكيف لا يكون كذلك وهو الذي خلقه والعالم بتكوينه النفسي والارادي وما هو مؤثر على نفسه وسلوكه، حرم الاسلام زواج المتعة لانه ينظر للعلاقة بين الذكر والانثى نظرة تكريم وتهذيب وسمو لا نظرة حيوانية مجردة، نظر الاسلام للجنس كعامل استقرار نفسي لطرفيه، باشباعه تصلح النفوس وتقوى على العبادة واعمار الارض واستمرار الخلق، ولعل قوله صلى الله عليه وآله وسلم في معرض تصوير العلاقة بين المرأة والرجل، (لا تجثوا على نسائكم كما تجثوا البهائم)، أبلغ مصداق لسحر هذه العلاقة إذ لم يجعلها بهيمية غريزية حيوانية مجردة بعيدة عن الاحاسيس والمشاعر 0


تعريف زواج المتعة00 نشأته 00 والسبب فى النهى عنه 00

زواج المتعة هو الزواج الذي يقصد به الطرفان الاستمتاع الجسدي بينهما فترة محددة من الزمان، وهذا النوع من النكاح كان موجودا في الجاهلية.

فلما جاء الإسلام تدرج في إلغائه كعادته في فطام النفس عن مألوفاتها كتدرجه في تحريم الخمر، فجعله الإسلام جائزا ( زواج المتعة ) في نطاق ضيق يصل إلى حد الضرورة، وذلك أثناء سفر الرجال في الغزوات الطويلة، وعدم صبرهم عن النساء فأباح لهم المتعة في هذا الظرف الطاريء.

ثم أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم الكلمة الأخيرة فيه فحرمه في كل الأحوال.

وظل سيدنا عبدالله بن عباس يجيزه في حالات الضرورة فلما رأى أن الناس أساءوا تطبيق فتواه تابع بقية الصحابة على تحريمه في كل الأحوال، فغدا نكاح المتعة حراما إلى الأبد.

وهذا ما أفتى به الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، وإليك نص فتواه :-

الزواج في الإسلام عقد متين وميثاق غليظ، يقوم على نية العشرة المؤبدة من الطرفين لتتحقق ثمرته النفسية التي ذكرها القرآن -من السكن النفسي والمودة والرحمة- وغايته النوعية العمرانية من استمرار التناسل وامتداد بقاء النوع الإنساني (والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة) سورة النحل:72.

أما زواج المتعة، وهو ارتباط الرجل بامرأة لمدة يحددانها لقاء أجر معين، فلا يتحقق فيه المعنى الذي أشرنا إليه. وقد أجازه الرسول صلى الله عليه وسلم قبل أن يستقر التشريع في الإسلام. أجازه في السفر والغزوات، ثم نهى عنه وحرمه على التأبيد.

وكان السر في إباحته أولا أن القوم كانوا في مرحلة يصح أن نسميها (فترة انتقال) من الجاهلية إلى الإسلام؛ وكان الزنى في الجاهلية ميسرا منتشرا. فلما جاء الإسلام، واقتضاهم أن يسافروا للغزو والجهاد شق عليهم البعد عن نسائهم مشقة شديدة، وكانوا بين أقوياء الإيمان وضعفاء؛ فأما الضعفاء، فخيف عليهم أن يتورطوا في الزنى، أقبح به فاحشة وساء سبيلا.
وأما الأقوياء فعزموا على أن يخصوا أنفسهم، أو يجبوا مذاكيرهم كما قال ابن مسعود: "كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا نساء فقلنا: ألا نستخصي؟ فنهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، ورخص لنا أن ننكح المرأة بالثوب إلى أجل".

وبهذا كانت إباحة المتعة رخصة لحل مشكلة الفريقين من الضعفاء والأقوياء، وخطوة في سير التشريع إلى الحياة الزوجية الكاملة، التي تتحقق فيها كل أغراض الزواج من إحصان واستقرار وتناسل، ومودة ورحمة، واتساع دائرة العشيرة بالمصاهرة.

وكما تدرج القرآن بهم في تحريم الخمر وتحريم الربا -وقد كان لهما انتشار وسلطان في الجاهلية- تدرج النبي صلى الله عليه وسلم بهم كذلك في تحريم الفروج. فأجاز عند الضرورة المتعة ثم حرم النبي صلى الله عليه وسلم هذا النوع من الزواج. كما روى ذلك عنه علي، وجماعة من الصحابة رضي الله عنهم. ومن ذلك ما أخرجه مسلم في (صحيحه) عن سبرة الجهني "أنه غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم في فتح مكة، فأذن لهم في متعة النساء. قال: فلم يخرج حتى حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم"، وفي لفظ من حديثه: "وإن الله حرم ذلك إلى يوم القيامة".

ولكن هل هذا التحريم بات كزواج الأمهات والبنات أو هو تحريم مثل تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير، فيباح عند الضرورة وخوف العنت؟

الذي رآه عامة الصحابة أنه تحريم بات حاسما لا رخصة فيه بعد استقرار التشريع. وخالفهم ابن عباس فرأى أنها تباح للضرورة. فقد سأله سائل عن متعة النساء فرخص له فقال مولى له: إنما ذلك في الحال الشديد، وفي النساء قلة أو نحوه؟ قال ابن عباس: نعم.

ثم لما تبين لابن عباس رضي الله عنه أن الناس توسعوا فيها ولم يقتصروا على موضع الضرورة، أمسك عن فتياه ورجع عنها
[/center]

[/center]
[/center]
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:50 pm

قصة سيدنا إبراهيم و النمرود
موقع القصة في القرآن الكريم:

ورد ذكر القصة في سورة البقرة – الآية 258، قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنْ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.
القصة:

مناظرة إبراهيم الخليل مع من أراد أن ينازع الله العظيم الجليل في العظمة ورداء الكبرياء فادعى الربوبية، وهوَ أحدُ العبيد الضعفاء.
يذكر تعالى مناظرة خليله مع هذا الملك الجبار المتمرد الذي ادعى لنفسه الربوبية، فأبطل الخليل عليه دليله، وبين كثرة جهله، وقلة عقله، وألجمه الحجة، وأوضح له طريق المحجة.
قال المفسرون وغيرهم من علماء النسب والأخبار، وهذا الملك هو ملك بابل، واسمه النمرود بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح قال مجاهد. وقال غيره: نمرود بن فالح بن عابر بن صالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح.
قال مجاهد وغيره: وكان أحد ملوك الدنيا، فإنه قد ملك الدنيا فيما ذكروا أربعة: مؤمنان وكافران. فالمؤمنان: ذو القرنين وسليمان. والكافران: النمرود وبختنصّر.
وذكروا أن نمرود هذا استمر في ملكه أربعمائة سنة، وكان طغا وبغا، وتجبر وعتا، وآثر الحياة الدنيا.
ولما دعاه إبراهيم الخليل إلى عبادة الله وحده لا شريك له حمله الجهل والضلال وطول الآمال على إنكار الصانع، فحاجّ إبراهيم الخليل في ذلك وادعى لنفسه الربوبية. فلما قال الخليل: (ربي الذي يحي ويميت قال: أنا أحي وأميت).
قال قتادة والسُّدِّي ومُحَمْد بن إسحاق: يعني أنه إذا آتى بالرجلين قد تحتم قتلهما، فإذا أمر بقتل أحدهما، وعفا عن الآخر، فكأنه قد أحيا هذا وأمات الآخر.
وهذا ليس بمعارضة للخليل، بل هو كلام خارجي عن مقام المناظرة، ليس بمنع ولا بمعارضة، بل هو تشغيب محض، وهو انقطاع في الحقيقة، فإن الخليل استدل على وجود الصانع بحدوث هذه المشاهدات من إحياء الحيوانات وموتها، (هذا دليل) على وجود فاعل. (و) ذلك، الذي لا بد من استنادها إلى وجوده ضرورة عدم قيامها بنفسها، ولا بد من فاعل لهذه الحوادث المشاهدة من خلقها وتسخيرها وتسيير هذه الكواكب والرياح والسحاب والمطر وخلق هذه الحيوانات التي توجد مشاهدة، ثم إماتتها ولهذا قَالَ إِبْرَاهِيمُ: {رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ}.
فقول هذا الملك الجاهل (أنا أحيي وأميت) إن عنى أنه الفاعل لهذه المشاهدات فقد كابر وعاند، وإن عنى ما ذكره قتادة والسُّدِّي ومُحَمْد بن إسحاق فلم يقل شيئاً يتعلق بكلام الخليل إذ لم يمنع مقدمة ولا عارض الدليل.
ولما كان انقطاع مناظرة هذا الملك قد تخفى على كثير من الناس ممن حضره وغيرهم، ذكر دليلاً آخر بين وجود الصانع وبطلان ما ادّعاه النمرود وانقطاعه جهرة: قَال: {فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنْ الْمَغْرِبِ} أي هذه الشمس مسخرة كل يوم تطلع من المشرق كما سخرها خالقها ومسيرها وقاهرها. وهو الذي لا إله إلا هو خالق كل شيء. فإن كنت كما زعمت من أنك الذي تحي وتميت فأت بهذه الشمس من المغرب فإنّ الذي يحي ويميت هو الذي يفعل ما يشاء ولا يمانع ولا يغالب بل قد قهر كل شيء، ودان له كل شيء، فإن كنت كما تزعم فافعل هذا، فإن لم تفعله فلست كما زعمت، وأنت تعلم وكل أحد، أنك لا تقدر على شيء من هذا بل أنت أعجز وأقل من أن تخلق بعوضة أو تنتصر منها.
فبين ضلاله وجهله وكذبه فيما ادعاه، وبطلان ما سلكه وتبجح به عند جهلة قومه، ولم يبق له كلام يجيب الخليل به بل انقطع وسكت. ولهذا قال: {فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.
وقد ذكر السُّدِّي: أن هذه المناظرة كانت بين إبراهيم وبين النمرود، يوم خرج من النار، ولم يكن اجتمع به يومئذ، فكانت بينهما هذه المناظرة.
وقد روى عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم: أن النمرود كان عنده طعام، وكان الناس يفدون إليه للميرة، فوفد إبراهيم في جملة من وفد للميرة ولم يكن اجتمع به إلا يومئذ، فكان بينهما هذه المناظرة، ولم يعط إبراهيم من الطعام كما أعطى الناس، بل خرج وليس معه شيء من الطعام.
فلما قرب من أهله عمد إلى كثيب من التراب فملأ منه عدليه وقال: اشغل أهلي إذا قدمت عليهم، فلما قدم: وضع رحاله وجاء فاتكأ فنام، فقامت امرأته سارة إلى العدلين فوجدتهما ملآنين طعاماً طيباً، فعملت منه طعاماً. فلما استيقظ إبراهيم وجد الذي قد أصلحوه؛ فقال: أنى لكم هذا؟ قالت: من الذي جئت به. فعرف أنه رِزْقٌ رَزقَهُموه الله عز وجل.
قال زيد بن أسلم: وبعث الله إلى ذلك الملك الجبّار ملكاً يأمره بالإيمان بالله فأبى عليه. ثم دعاه الثانية فأبى عليه. ثم دعاه الثالثة فأبى عليه. وقال: اجمع جموعك وأجمع جموعي.
فجمع النمرود جيشه وجنوده، وقت طلوع الشمس فأرسل الله عليه ذباباً من البعوض، بحيث لم يروا عين الشمس وسلّطها الله عليهم، فأكلت لحومهم ودمائهم وتركتهم عظاماً باديةً، ودخلت واحدةٌ منها في منْخَر الملكِ فمكثت في منخره أربعمائة سنة، عذبه الله تعالى بها فكان يُضْرَبُ رأسُه بالمرِازب في هذه المدة كلها حتى أهلكه الله عز وجل بها.‏

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:50 pm

ذو القرنين


هو علم قرآني بارز ... خلد الله ذكره في كتابه الخالد ، فاستحق أن ينال لقب القرآني وكفى .
إنه الرجل الطواف في الأرض ، الصالح العادل الخاشع لربه ، والمنفذ لأمره ، والقائم بين الناس بالإصلاح ، والذي ملك أقاصي الدنيا وأطرافها ، فلم يغره مال ولا منصب ، ولا جاه ولا قوة ولا سلطان ، بل إنه بقي ذاكراً لفضل ربه ورحمته ، متأهباً لليوم الآخر ، ليلقى جزاءه العادل عند ربه .


اهتم القرآن بإخراج القيم الصحيحة في سيرة ذي القرنين وأعماله وأقواله مثل :
1- الحكم والسلطان والتمكين في الأرض ينبغي أن يسخر لتنفيذ شرع الله في الأرض وإقامة العدل بين العباد ، وتيسير الأمر على المحسنين المؤمنين ، وتضييق الخناق على الظالمين المعتدين ومنع الفساد والظلم وحماية الضعفاء من بطش المفسدين .
2- الرجال الأشداء ذوو الخبرات الفنية العالية في النواحي العسكرية والعمرانية والاقتصادية الذين كانوا طوع بنان ذي القرنين ، وكذلك خضوع الأقاليم له وفتح الخزائن أمامه ، وتقديم خراج الشعوب له طواعية ، كل ذلك لم يدخل في نفسه الغرور والبطش والغواية ، بل بقي مثال الرجل المؤمن العفيف المترفع عن زينة الحياة الدنيا .
3- الاهتمام باتخاذ الأسباب لبلوغ الأهداف والغايات التي سعى إليها حيث آتاه الله من كل شيء سبباً فأتبع سبباً .
إن القرآن الكريم في قصة ذي القرنين وفي كل قصصه ركز على الدروس والعبر والحكم والسنن ولم يهتم بكثير من القضايا التي لا تنفع الإنسان ؛ لذلك تجد في قصة ذي القرنين كثيراً من المبهمات التي لا تفيد القارئ مثل : من هو ذو القرنين ؟ وما هي شخصيته ؟ وما هي حياته ؟ وما هو الزمن الذي عاش فيه ؟ ...
معالم التمكين عند ذي القرآن :
1- دستوره العادل : " قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذاباً نكراً وأما من آمن وعمل صالحاً فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسراً " [ الكهف – 87/88 ] .
وهذا المنهج الرباني الذي سار عليه يدل على إيمانه وتقواه ، وعلى فطنته وذكائه ، وعلى عدله ورحمته .
2- منهجه التربوي في الشعوب :
إن التربية العملية للقيادة الراشدة هي التي تجعل الحوافز المشجعات هدية للمحسن ليزداد في إحسانه وتفجر طاقة الخير العاملة على زيادة الإحسان وتشعره بالاحترام والتقدير وتأخذ على يد المسيء لتضرب على يده ، حتى يترك الإساءة وتعمل على توسيع دوائر الخير والإحسان في أوساط المجتمع وتضييق حلقات الشر إلى أبعد حد وفق قانون الثواب والعقاب المستمد من الواحد الديان .
3- اهتمامه بالعلوم المادية وتوظيفها للخير :
نلاحظ من الآيات القرآنية أن ذا القرنين وظف علوماً عدة في دولته القوية ،
ومن أهم هذه العلوم :
- علم الجغرافيا حيث نجد أن ذا القرنين كان على علم بتقسيمات الأرض ، وفجاجها وسبلها ، ووديانها وجبالها وسهولها ؛ لذلك استطاع أن يوظف هذا العلم في حركته مع جيوشه شرقاً وغرباً ، وشمالاً وجنوباً ، ولا يخلو الأمر أن يكون في جيشه متخصص في هذا المجال .
- كان صاحب خبرة ودراية بمختلف العلوم المتاحة في عصره ، يدل على ذلك حسن اختياره للخامات ، ومعرفته بخواصها ، وإجادته لاستعمالها والاستفادة منها ، فقد استعمل المعادن على أحسن ما خلقت له ، ووظف الإمكانات على خير ما أُتيح له : " آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله ناراً قال آتوني أفرغ عليه قطراً " [ الكهف – 96 ] . أمرهم أن يأتوه بقطع الحديد الضخمة ، فآتوه إياها ، فأخذ يبني شيئاً فشيئاً حتى جعل ما بين جانبي الجبلين من البنيان مساوياً لهما في العلو ثم قال للعمال : " انفخوا بالكير في القطع الحديدة الموضوعة بين الصدفين " . فلما تم ذلك وصارت النار عظيمة ، قال للذين يتولون أمر النحاس من الإذابة وغيرها : آتوني نحاساً مذاباً أفرغ عليه فيصير مضاعف القوة والصلابة ، وهي طريقة استخدمت حديثاً في تقوية الحديد ، فوجد أن إضافة نسبة من النحاس إليه تضاعف مقاومته وصلابته .
- كان واقعياً في قياسه للأمور وتدبيره لها ، فقد قدّر حجم الخطر ، وقدّر ما يحتاج إليه من علاج ، فلم يجعل السور من الحجارة ، فضلاً عن الطين واللبن ، حتى لا يعود منهاراً لأدنى عارض ، أو في أول هجوم ، ولهذا باءت محاولات القوم المفسدين بالفشل عندما حاولوا التغلب على ما قهرهم به ذو القرنين : " فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقباً " [ الكهف – 97 ] . أي لم يتمكنوا من اعتلائه لارتفاعه وملاسته ، وما استطاعوا أن يثقبوه لصلابته وثخانته .
لقد كان ذو القرنين على علم بأخبار الغيب التي جاءت بها الشرائع ؛ ومع ذلك لم يتخذ من الأقدار تكئة لتبرير القعود والهوان ، فقد بنى السد وبذل فيه الجهد ، مع علمه بأن له أجلاً سوف ينهدم فيه لا يعلمه إلا الله .

- أخلاق ذي القرنين القيادية وفقهه في إحياء الشعوب :
* أخلاقه القيادية :
إن شخصية ذي القرنين تميزت بأخلاق رفيعة ساعدته على تحقيق رسالته الدعوية ، والجهادية في الحياة ومن أهم هذه الأخلاق :

أ‌- الصبر
ب‌- كانت له مهابة ونجابة يستشعرها من يراه لأول مرة .
ت‌- الشجاعة .
ث‌- التوازن في شخصيته : فلم تعكر شجاعته على حكمته ، ولم ينقص حزمه من رحمته ، ولا حسمه من رفقه وعدالته ، ولم تكن الدنيا كلها – وقد سخرت له – كافية لإثنائه عن تواضعه وطهارته وعفته .
ج‌- كثير الشكر : لأنه صاحب قلبي حي موصول بالله ، فلم تسكره نشوة النصر وحلاوة الغلبة بعدما أذل كبرياء المفسدين ، بل نسب الفضل إلى به سبحانه وتعالى : " قال هذا رحمة من ربي " .
ح‌- كان عفيفاً مترفعاً عن مال لا يحتاجه .

قصته من القران
لا نعلم قطعا من هو ذو القرنين. كل ما يخبرنا القرآن عنه أنه ملك صالح، آمن بالله وبالبعث وبالحساب، فمكّن الله له في الأرض، وقوّى ملكه، ويسر له فتوحاته.

بدأ ذو القرنين التجوال بجيشه في الأرض، داعيا إلى الله. فاتجه غربا، حتى وصل للمكان الذي تبدو فيه الشمس كأنها تغيب من وراءه. وربما يكون هذا المكان هو شاطئ المحيط الأطلسي، حيث كان يظن الناس ألا يابسة وراءه. فألهمه الله – أو أوحى إليه- أنه مالك أمر القوم الذين يسكنون هذه الديار، فإما أن يعذهم أو أن يحسن إليهم.

فما كان من الملك الصالح، إلا أن وضّح منهجه في الحكم. فأعلن أنه سيعاقب المعتدين الظالمين في الدنيا، ثم حسابهم على الله يوم القيامة. أما من آمن، فسيكرمه ويحسن إليه.

بعد أن انتهى ذو القرنين من أمر الغرب، توجه للشرق. فوصل لأول منطقة تطلع عليها الشمس. وكانت أرضا مكشوفة لا أشجار فيها ولا مرتفات تحجب الشمس عن أهلها. فحكم ذو القرنين في المشرق بنفس حكمه في المغرب، ثم انطلق.

وصل ذو القرنين في رحلته، لقوم يعيشون بين جبلين أو سدّين بينهما فجوة. وكانوا يتحدثون بلغتهم التي يصعب فهمها. وعندما وجدوه ملكا قويا طلبوا منه أن يساعدهم في صد يأجوج ومأجوج بأن يبني لهم سدا لهذه الفجوة، مقابل خراج من المال يدفعونه له.

فوافق الملك الصالح على بناء السد، لكنه زهد في مالهم، واكتفى بطلب مساعدتهم في العمل على بناء السد وردم الفجوة بين الجبلين.

استخدم ذو القرنين وسيلة هندسية مميزة لبناء السّد. فقام أولا بجمع قطع الحديد ووضعها في الفتحة حتى تساوى الركام مع قمتي الجبلين. ثم أوقد النار على الحديد، وسكب عليه نحاسا مذابا ليلتحم وتشتد صلابته. فسدّت الفجوة، وانقطع الطريق على يأجوج ومأجوج، فلم يتمكنوا من هدم السّد ولا تسوّره. وأمن القوم الضعفاء من شرّهم.

بعد أن انتهى ذو القرنين من هذا العمل الجبار، نظر للسّد، وحمد الله على نعمته، وردّ الفضل والتوفيق في هذا العمل لله سبحانه وتعالى، فلم تأخذه العزة، ولم يسكن الغرور قلبه.

يقول سيّد قطب رحمه الله: "وبذلك تنتهي هذه الحلقة من سيرة ذي القرنين. النموذج الطيب للحاكم الصالح. يمكنه الله في الأرض, وييسر له الأسباب; فيجتاح الأرض شرقا وغربا; ولكنه لا يتجبر ولا يتكبر, ولا يطغى ولا يتبطر, ولا يتخذ من الفتوح وسيلة للغنم المادي، واستغلال الأفراد والجماعات والأوطان, ولا يعامل البلاد المفتوحة معاملة الرقيق; ولا يسخر أهلها في أغراضه وأطماعه.. إنما ينشر العدل في كل مكان يحل به, ويساعد المتخلفين, ويدرأ عنهم العدوان دون مقابل; ويستخدم القوة التي يسرها الله له في التعمير والإصلاح, ودفع العدوان وإحقاق الحق. ثم يرجع كل خير يحققه الله على يديه إلى رحمة الله وفضل الله, ولا ينسى وهو في إبان سطوته قدرة الله وجبروته, وأنه راجع إلى الله." (في ظلال القرآن).

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:53 pm

الهالة الكهرومغناطيسية المحيطة بالقمح في القرآن ( مصدر الهالة الكهرومغناطيسية التي تحيط بسنبلة القمح , ذكر ذلك القرآن )
لقد أثبت العلم الحديث ومن خلال التصوير بكاميرا كيرليان Kirlian photography أن حبة القمح عندما تبدأ بالتنبيت وإخراج برعمها , فإن هالة من الموجات الكهرومغناطيسية تبدأ بالإحاطة بحبة القمح , تماما كما هي الهالة التي تحيط بالإنسان الحي المفعم بالطاقة , وكأن بعث الحياة في هذه الحبة التي أنبتها الله تعالى , قد بعث فيها طاقة عظيمة , استطعنا تصويرجزء منها , بتصوير الهالة الكهرومغناطيسية التي تحيط بالقمح المبرعم , أو عشب القمح الحي , والجدير بالذكر أن هذه الهالة غير موجودة حول حبوب القمح العادية المخزنة غير الموجودة في سنبلها , فمن أين تأتي هذه الطاقة ؟
من المعروف أن جزيء الماء قطبي , بمعنى أن الإلكترونات ( أو ما يعرف بالسحابة الإلكترونية ) تتوزع حول جزيء الماء الذي يتكون من ذرة أكسجين واحدة , وذرتي هيدروجين , وتتوزع هذه الإلكترونات بشكل غير متجانس بحيث تكون الإلكترونات في مكان ما حول الجزئ بشكل أكبر , وبالتالي تعتبرهذه النقطة القطب السالب , لأنها أكثر نقطة في الجزئ تحتوي على إلكترونات , وهذا يكون على حساب نقطة مقابلة في جزئ الماء والتي تفقد هذه الإلكترونات , فتكون بذلك القطب الموجب 0
ولنتذكر ما الكهرباء بالتعريف , فالكهرباء تتولد عندما تتحرك شحنات كهربائية في اتجاه معين , وأنا أؤكد هنا على كلمة تتحرك , فبدون هذه الحركة , وإذا بقيت الشحنات في محلها بدون حركة , فإنه لا تتولد كهرباء , أبدا , إذن فبدون حركة هذه الشحنات لا يمكن أن تتولد الكهرباء , وتذكروا هذه النقطة المهمة جدا ولا تنسوها أبدا 0
ولنتذكر أيضا قاعدة العالم فاراداي الذي يقول بأنه إذا مر تيار كهربائي في اتجاه معين ( أي إذا تحركت مجموعة من الشحنات في اتجاه معين ) , فإنه يتولد حوله مجال مغناطيسي دائري بشكل متعامد عليه , وبالفعل هذه هي الموجات الكهرومغناطيسية والتي تتولد حول الجسم إذا كان فيه أجسام مشحونة تتحرك فيه , فتولد بذلك كهرباء , فيتولد حولها مجال مغناطيسي حلقي دائري وهذا مايحدث مع ماء المطر , فالماء أصلا بطبيعته قطبي ( أي أن جزئ الماء يحمل شحنات موجبة وأخرى سالبة ), كما أن هذه القطبية تجعل جزئ الماء أفضل مذيب في الطبيعة , وهكذا فإن الماء الذي في السماء في الغيوم , يذيب كثيرا من العناصر الموجودة في الغلاف الغازي ويشكل بذلك الأحماض والقلويات والعناصر المشحونة , وما الحمض إلامركب فيه شحنات موجبة (بروتونات ) , وما القلوي إلا مركب فيه شحنات سالبة (إلكترونات ) , وكذلك هو الحال مع العناصر المشحونة الذائبة في الماء , ولذلك فعند نزول الماء من السماء على هيئة المطر فإنه يحتوي على شحناته القطبية أصلا , وعلى الأحماض والقلويات ذات الشحنة الموجبة والسالبة على الترتيب, وعلى العناصر المشحونة الذائبة والتي قد تحمل شحنة موجبة وقد تحمل شحنة سالبة , وحركة هذه الشحنات بنزول الماء من السماء تولد مجالا كهرومغناطيسيا يحيط بكل قطرة من قطرات الماء أثناء نزولها , وقد أكد القرآن الكريم على أهمية نزول الماء وصبه من السماء , وحركته هذه لتوليد هذه الطاقة الكهرومغناطيسية , وإنني أشدد هنا على كلمة حركته , فبدون هذه الحركة كما رأينا علميا لا يمكن توليد الطاقة الكهربائية ومن ثم لا يمكن توليد الطاقة المغناطيسية حولها بشكل موجات متعامدة عليها , ومن ثم لا يمكن توليد الموجات الكهرومغناطيسية أبدا , فقال تعالى :" أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا" (25) عبس

شكل رقم (4) : إلى اليسار جزئ الماء القطبي , لاحظوا الشحنات الموجبة حول ذرات الهيدروجين والشحنات السالبة حول جزئ الأكسجين , في الوسط جزئ كلوريد الصوديوم حيث تتحد جزيئات الصوديوم الموجبة مع جزيئات الكلور السالبة , على اليمين ذوبان كلوريد الصوديوم في الماء , حيث نجد أن ذرة الكلور السالبة تحاط بجزيئات الماء بحيث يكون الطرف الموجب في هذه الجزيئات مواجها لذرة الكلور السالبة محققا بذلك استقرارها , وكذلك نجد أن ذرة الصوديوم الموجبة تحاط بجزيئات الماء بحيث يكون الطرف السالب في هذه الجزيئات مواجها لذرة الصوديوم الموجبة محققا بذلك استقرارها أيضا 0

وقال أيضا :" وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجًا" (14) النبأ , وثجاجا كما ورد في التفسير أي منصبا بكثرة , ولاحظوا هنا صيغة المبالغة التي ورد عليها المطر " ثجاجا" على وزن فعالا0
اهتزاز التربة والحركة البروانية في التربة
وهذه الطاقة الكهرومغناطيسية المحيطة بكل قطرة من قطرات الماء المنصب والمنهمر من السماء هي التي تنزل على حبيبات التربة غير المشحونة والميتة والتي ليس لها القدرة على إحداث أي تفاعل , وكيف لا وقد رأينا أن أي تفاعل حيوي في الدنيا يكون فيه اكتساب لشحنات أوفقدان لها , فكيف تستطيع العناصر الميتة الموجودة في التربة والتي لا شحنة لها أن تدخل في أي تفاعل حيوي يولد أي مظهر من مظاهر الحياة ؟
فتقوم قطرات المطر النازلة من السماء والمنصبة إنصبابا عظيما قويا ثجاجا بكثرة والتي يحاط بكل منها هالة من الموجات الكهرومغناطيسية , تقوم هذه القطرات بشحن عناصر التربة بعد أن تكون ميتة , لاطاقة فيها ولا شحنات , فتجعل هذه العناصر والصفائح المعدنية الموجودة في التربة , تشحن بشحنات موجبة , وأخرى تشحن بشحنات سالبة , فأما العناصر والحبيبات والصفائح المعدنية ذات الشحنات المتماثلة المتشابهة فإنها تتنافرمع بعضها البعض , وتتحرك مهتزة مبتعدة عن بعضها البعض , وأما العناصر والشحنات والحبيبات والصفيحات المعدنية ذات الشحنات المختلفة , فتتجاذب مع بعضها البعض , وتتحرك مهتزة مقتربة من بعضها البعض , وهذا ما أكده الله تعالى بقوله :" وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ " (5) الحج0
كلمة بركة تحمل في معناها الطاقة
وقبل أن أوضح كيف تتولد طاقة القمح المبرعم على شكل هالة كهرومغناطيسية حوله , دعوني أبين معنى كلمة مبارك في القرآن , فالله تعالى اختص بعض الأماكن بطاقة عالية , أعلى من غيرها من الأماكن الأخرى , بالرغم من تشابه كل الأماكن من حيث احتواؤها على تراب وصخور وجبال ووديان وسهول ما الى ذلك 0
فانظروا إلى الطاقة الخاصة التي اختص الله تعالى بها المسجد الحرام في مكة " إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ " (96) آل عمران , وتأملوا معي هنا كلمة البركة
وقد حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الطاقة الخاصة ( البركة ) في حديثه " عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ " رواه أحمد وابن ماجة 0
وبالفعل فالمتأمل لمكة يجد أن فيها حجارة وصخورا وجبالا مثلها مثل أي مكان آخر خلقه الله تعالى في الدنيا , فما الذي يجعل الصلاة في مسجدها الحرام بمائة ألف صلاة ؟
إنها البركة ( الطاقة الخاصة ) التي اختصها الله تعالى في المسجد الحرام , وهذه الطاقة مباشرة من الله الذي ليس كمثله شيء , وبالتالي فإننا وضمن قوانيننا الدنيوية , لا نستطيع أن نقيسها أو نعرفها أو نحيط بها , ولن نستطيع ذلك ما دمنا ضمن قوانين الحياة الدنيا
ومثلها البركة في المسجد الأقصى " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ" (1) الإسراء 0
وقد حدد الرسول صلى الله عليه وسم مقدار الطاقة الخاصة ( البركة ) الموجودة في المسجد الأقصى في حديثه " عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاةُ الرَّجُلِ فِي بَيْتِهِ بِصَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي مَسْجِدِ الْقَبَائِلِ بِخَمْسٍ وَعِشْرِينَ صَلَاةً وَصَلَاتُهُ فِي الْمَسْجِدِ الَّذِي يُجَمَّعُ فِيهِ بِخَمْسِ مِائَةِ صَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى بِخَمْسِينَ أَلْفِ صَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي مَسْجِدِي بِخَمْسِينَ أَلْفِ صَلَاةٍ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ بِمِائَةِ أَلْفِ صَلَاةٍ " رواه ابن ماجة 0
وكذلك اختص الله بعض الأشخاص بطاقة عالية خاصة , لا تتعلق بوجودهم في مكان محدد مثل المسجد الحرام أو المسجد الاقصى كما هو الحال مع عامة الناس ذوي الطاقة العادية , بل هم ذوو طاقة عالية مباركة أينما كانوا , فها هو عيسى بن مريم يقول " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ " (31) مريم 0
وقد تكون هذه البركة والطاقة التي اختصه الله تعالى بها , هي التي كان عيسى بن مريم يبرئ الأكمه والأبرص , ويحيي الموتى من خلالها بإذن الله تعالى , الذي وهبه إياها 0
من هذه الأمثلة الحية نستطيع أن نقول أن جزءا من كلمة مبارك في القرآن الكريم تعني الطاقة العالية الإضافية المباركة , ومن هنا نعود إلى طاقة القمح , والتي تتولد من نزول الماء ذي القطبية من السماء والحامل للشحنات المختلفة , وانصبابه بشكل ثجاج قوي يؤدي إلى توليد طاقة كهرومغناطيسية عظيمة حول كل قطرة من قطرات المطر, تم اكتشافها حديثا , وقد يكون هذا هو المعنى الذي يقصده الله تعالى بقوله " وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا "(9) سورة ق , أي في هذا الماء البركة والطاقة , وقد يكون في ذلك الإشارة إلى الطاقة الكهرومغناطيسية التي تحيط بكل قطرة من قطرات الماء, والله تعالى أعلم 0
هذا الماء المبارك ذوالطاقة العالية المتولدة بانصبابه الثجاج , هو الذي يهز الأرض والتربة وعناصرها وحبيباتها وصفائحها المعدنية , وكل ما فيها , بطاقته الكهرومغناطيسية , وهو الذي تستمد منه حبة القمح , ومن العناصر التي يشحنها في التراب هذه الطاقة , ألم نر أن حبة القمح فيها من كل عناصر التراب النادرة والوفيرة على حد سواء , وبنسبة تشبه نسبة وجودها في التراب وفي جسم الإنسان , أليس الماء هو الذي يشحن كل هذه العناصر بشحنات موجبة وسالبة , وذلك بما يحتويه من خاصية قطبية ؟
إذن فبعد شحن حبيبات التربة واهتزازها عند نزول الماء المبارك عليها ذي الطاقة الكهرومغناطيسية , فإن عناصر التربة المشحونة تبدأ بعملية التفاعلات الحيوية , التفاعلات التي تدخلها داخل حبة القمح وتساهم في تشكيل هذه الحبة وإنباتها وبرعمتها ونموها 0
أليست التفاعلات الحيوية كلها , بل أي تفاعل كيميائي في الكون , ماهو إلا فقدا ن أو اكتساب للشحنات الكهربائية ؟
أليس نمو برعم القمح , وإنباته , ناجم عن تفاعلات حيوية كيميائية تتم داخل الحبة نفسها , وهي لا تبدأ إلا بعد أن تشحن عناصر الحبة , بعد أن كانت ميتة لا شحنات فيها , والتي تقوم بعد شحنها باكتساب أوفقدان هذه الشحنات , أي انها تقوم بتنفيذ التفاعلات الحيوية الكيميائية بداخلها , محققة بذلك التفاعلات الحيوية اللازمة لتحقيق النمو , وأن كل هذه العملية المتكاملة لا تتم إلا بوجود الماء ذو الخاصية القطبية , مما يفسر قوله تعالى " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ " (30) الانبياء 0
فتاملوا قول الله تعالى في الآيات التالية , لتعلموا أن جزءا من طاقة القمح المبرعم الكهرومغناطيسية هو آت من الطاقة الكهرومغناطيسية المباركة والتي أضفاها الله تعالى في الماء وخصائصه القطبية :
قال تعالى " أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) عبس0
وقال أيضا :" وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجًا (14) لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا (15) النبأ
وقال أيضا " وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ"(9) سورة ق , والله تعالى أحكم وأعلم0
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
---------------

يقول الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم
لوعلمتم ما فى الحلباء لاتخذتموها صاع بصاع
و فى رواية اخرى = لاتخذتم بوزنها ذهبا
الحلبه هى بذور نعرفها جميعا جيدا و هى رخيصة الثمن ولكن فوائدها عظيمه ويقال ان لها
72 فائده
و اليكم بعض فوائدها
1- مدر للبول - مزيل للمغص - مهدىء للسعال ( اذا شرب على الريق بدون سكرفأنه يشفى باذن الله ) - منشط - لعسر الطمث - ملين - مقوى مع العسل الاسود - خافض للسكر ( ملعقه صغيره مطحون على الريق ) يزيد من البائه - مدر للبن الام - مخفف لالام الحلق - علاج للنحافه ( بعد غليه تترك الحبوب حتى تفشر ثم يوضع عليها السكر و تؤكل)
يساعد على طرد الدم بعد الولاده - ماسك للوجه مع العسل النحل او النشا - خافض للضغط
يساعد فى شفاء النزلات البرديه -
هذه بعض فوائد الحلبه ويتبع
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:57 pm

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:58 pm

أسرار ترتيب القرآن

سورة الفاتحة
افتتح سبحانه كتابه بهذه السورة لأنها جمعت مقاصد القرآن ولذلك كان من أسمائها‏:‏ أم القرآن وأم الكتاب والأساس فصارت كالعنوان وبراعة الاستهلال قال الحسن البصري‏:‏ إن الله أودع علوم الكتب السابقة في القرآن ثم أودع علوم القرآن في المفصل ثم أودع علوم المفصل في الفاتحة فمن علم تفسيرها كان كمن علم تفسير جميع الكتب المنزلة أخرجه البيهقي في شعب الإيمان وبيان اشتمالها على علوم القرآن قرره الزمخشري باشتمالها على الثناء على الله بما هو أهله وعلى التعبد والأمر والنهي وعلى الوعد والوعيد وآيات القرآن لا تخرج عن هذه الأمور قال الإمام فخر الدين‏:‏ المقصود من القرآن كله تقرير أمور أربعة‏:‏ الإلهيات والمعاد والنبوات وإثبات القضاء والقدر فقوله‏:‏ ‏{‏الحمدُ للَهِ رَبِ العالمين‏}‏ يدل على الإلهيات وقوله‏:‏ ‏{‏مالكِ يومِ الدين‏}‏ يدل على نفي الجبر وعلى إثبات أن الكل بقضاء الله وقدره وقوله ‏{‏إِهدِنا الصِراطَ المُستَقيم‏}‏ إلى آخر السورة يدل على إثبات قضاء الله وعلى النبوات فقد اشتملت هذه السورة على المطالب الأربعة التي هي المقصد الأعظم من القرآن وقال البيضاوي‏:‏ هي مشتملة على الحكم النظرية والأحكام العملية التي هي سلوك الصراط المستقيم والإطلاع على مراتب السعداء ومنازل الأشقياء وقال الطيبي‏:‏ هي مشتملة على أربعة أنواع من العلوم التي هي مناط الدين‏:‏ أحدها‏:‏ علم الأصول ومعاقدة معرفة الله عز وجل وصفاته وإليها الإشارة بقوله‏:‏ ‏{‏رَبِ العالمين الرحمن الرحيم‏}‏ ومعرفة المعاد وهو ما إليه بقوله‏:‏ ‏{‏مالكِ يومِ الدين‏}‏ وثانيها‏:‏ علم ما يحصل به الكمال وهو علم الأخلاق وأجله الوصول إلى الحضرة الصمدانية والإلتجاء إلى جناب الفردانية والسلوك لطريقة الاستقامة فيها وإليه الإشارة بقوله‏:‏ ‏{‏أَنعمتَ عَليهِم غَيرِ المعضوبِ عليهم ولا الضالين‏}‏ قال‏:‏ وجميع القرآن تفصيل لما أجملته الفاتحة فإِنها بنيت على إجمال ما يحويه القرآن مفصلاً فإنها واقعة في مطلع التنزيل والبلاغة فيه‏:‏ أن تتضمن ما سيق الكلام لأجله ولهذا لا ينبغي أن يقيد شيء من كلماتها ما أمكن الحمل على الإطلاق وقال الغزالي في ‏[‏خواص القرآن‏]‏‏:‏ مقاصد القرآن ستة ثلاثة مهمة وثلاثة تتمة الأولى‏:‏ تعريف المدعو إليه كما أشير إليه بصدرها وتعريف الصراط المستقيم وقد صرح به فيها وتعريف الحال عند الرجوع إليه تعالى وهو الآخرة كما أشير إليه بقوله‏:‏ ‏{‏مالكِ يومِ الدين‏}‏ والأخرى‏:‏ تعريف أحوال المطيعين كما أشار إليه بقوله ‏{‏الذينَ أَنعمتَ عَليهِم‏}‏ وتعريف منازل الطريق كما أشير إليه بقوله‏:‏ ‏{‏إِياكَ نَعبُدُ وإِياكَ نَستَعين‏}‏

سورة البقرة
قال بعض الأئمة‏:‏ تضمنت سورة الفاتحة‏:‏ الإقرار بالربوبية والالتجاء إليها في دين الإسلام والصيانة عن دين اليهود والنصارى وسورة البقرة تضمنت قواعد الدين وآل عمران مكملة لمقصودها فالبقرة بمنزلة إقامة الدليل على الحكم وآل عمران بمنزلة الجواب عن شبهات الخصوم ولهذا ورد فيها كثير من المتشابه لما تمسك به النصارى فأوجب الحج في آل عمران وأما في البقرة فذكر أنه مشروع وأمر بإتمامه بعد الشروع فيه وكان خطاب النصارى في آل عمران كما أن خطاب اليهود في البقرة أكثر لأن التوراة أصل والإنجيل فرع لها والنبي صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة دعا اليهود وجاهدهم وكان جهاده للنصارى في آخر الأمر كما كان دعاؤه لأهل الشرك قبل أهل الكتاب ولهذا كانت السور المكية فيها الدين الذي اتفق عليه الأنبياء فخوطب به جميع الناس والسور المدنية فيها خطاب من أقر بالأنبياء من أهل الكتاب والمؤمنين فخوطبوا بيا أهل الكتاب يا بني إسرائيل يا أيها الذين آمنوا وأما سورة النساء فتضمنت أحكام الأسباب التي بين الناس وهي نوعان‏:‏ مخلوقة لله ومقدورة لهم كالنسب والصهر ولهذا افتتحت بقوله‏:‏ ‏{‏يا أَيُها النَّاسُ اتَقوا رَبَكُم الَذي خَلَقَكُم مِن نَفسٍ واحِدةٍ وخَلَقَ مِنها زوجها‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏فاتقوا اللَهَ الَذي تساءَلونَ بِهِ والأَرحام‏}‏ إنظر إلى هذه المناسبة العجيبة والافتتاح وبراعة الاستهلال حيث تضمنت الآية المفتتح بها ما في أكثر السورة من أحكام‏:‏ من نكاح النساء ومحرماته والمواريث المتعلقة بالأرحام وأن ابتداء هذا الأمر بخلق آدم ثم خلق زوجته منه ثم بث منهما رجالاً كثيراً ونساء في غاية الكثرة أما المائدة فسورة العقود تضمنت بيان تمام الشرائع ومكملات الدين والوفاء بعهود الرسل وما أخذ على الأمة ونهاية الدين فهي سورة التكميل لأن فيها تحريم الصيد على المحرم الذي هو من تمام الإحرام وتحريم الخمر الذي هو من تمام حفظ العقل والدين وعقوبة المعتدين من السراق والمحاربين الذي هو من تمام حفظ الدماء والأموال وإحلال الطيبات الذي هو من تمام عبادة الله ولهذا ذكر فيها ما يختص بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم والتيمم والحكم بالقرآن على كل ذي دين ولهذا كثر فيها لفظ الإكمال والإتمام وذكر فيها‏:‏ أن من ارتد عوض الله بخير منه ولا يزال هذا الدين كاملاً ولهذا ورد أنها آخر ما نزل لما فيها من إرشادات الختم والتمام وهذا الترتيب بين هذه السور الأربع المدنيات من أحسن الترتيب‏:‏ انتهى وقال بعضهم‏:‏ افتتحت البقرة بقوله‏:‏ ‏{‏أَلَم ذَلِكَ الكِتابُ لا ريبَ فيهِ‏}‏ فإنه إشارة إلى الصراط المستقيم في قوله في الفاتحة‏:‏ ‏{‏إهدِنا الصِراطَ المُستَقيم‏}‏ فإنهم لما سألوا الله الهداية إلى الصراط المستقيم قيل لهم‏:‏ ذلك الصراط الذي سألتهم الهداية إليه كما أخرج ابن جرير وغيره من حديث على مرفوعاً‏:‏ ‏{‏الصِراطَ المُستَقيم كتاب الله‏}‏ وأخرجه الحاكم في المستدرك عن ابن مسعود موقوفاً وهذا معنى حسن يظهر فيه سر ارتباط البقرة بالفاتحة وقال الخوبي‏:‏ أوائل هذه السورة مناسبة لأواخر سورة الفاتحة لأن الله تعالى لما ذكر أن الحامدين طلبوا الهدى قال‏:‏ قد أعطيتكم ما طلبتم‏:‏ هذا الكتاب هدى لكم فاتبعوه وقد اهتديتم إلى الصراط المستقيم المطلوب المسئول ثم إنه ذكر في أوائل هذه السورة الطوائف الثلاث الذين ذكرهم في الفاتحة‏:‏ فذكر الذين على هدى من ربهم وهم المنعم عليهم والذين اشتروا الضلالة بالهدى وهم الضالون‏:‏ والذين باءوا أقول‏:‏ قد ظهر لي بحمد الله وجوهاً من هذه المناسبات‏:‏ أحدها‏:‏ أن القاعدة التي استقر بها القرآن‏:‏ أن كل سورة تفصيل لإجمال ما قبلها وشرح له وإطناب لإيجازه وقد استقر معي ذلك في غالب سور القرآن طويلها وقصيرها وسورة البقرة قد اشتملت على تفصيل جميع مجملات الفاتحة فقوله‏:‏ الحمد لله تفصيله‏:‏ ما وقع فيها من الأمر بالذكر في عدة آيات ومن الدعاء في قوله‏:‏ ‏{‏أُجيبُ دَعوَةَ الداعِ إِذا دعان‏}‏ وفي قوله‏:‏ ‏{‏ربَنا لا تؤَاخِذنا إِن نَسينا أَو أَخطأَنا ربَنا ولا تَحمِل عَلينا إِصراً كَما حَملتَهُ عَلى الذينَ مِن قبلِنا ربَنا ولا تُحمِلُنا مالا طاقةَ لنا بِه واعفُ عنَّا واغفِر لنا وارحمنا أَنتَ مَولانا فانصُرنا عَلى القومِ الكافرين‏}‏ وبالشكر في قوله‏:‏ ‏{‏فاذكُروني أَذكُركُم واشكُروا لي ولا تكفرون‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏ربِ العالمين‏}‏ تفصيله قوله‏:‏ ‏{‏اعبُدوا ربَكُم الذي خلَقَكُم والذينَ مِن قبلِكُم لعَلَكُم تَتَقون الذي جَعَلَ لَكُم الأرضَ فِراشاً والسماء بناءً وأَنزل مِنَ السماءِ ماءً فأخرج به الثمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأَنتم تعلمون‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏هوَ الذي خَلقَ لَكُم ما في الأَرض جميعاً ثُمَ استوى إِلى السماءِ فسواهن سبع سمواتٍ وَهوَ بكُلِ شيءٍ عليم‏}‏ ولذلك افتتحها بقصة خلق آدم الذي هو مبدأ البشر وهو أشرف الأنواع من العالمين وذلك وقوله‏:‏ ‏{‏الرحمن الرحيم‏}‏ قد أومأ إليه بقوله في قصة آدم‏:‏ ‏{‏فتابَ عليكُم إِنه هوَ التوابُ الرَحيم‏}‏ وفي قصة إبراهيم لما سأل الرزق للمؤمنين خاصة بقوله‏:‏ ‏{‏وارزق أَهله مِن الثمرات مِن آمن‏}‏ فقال‏:‏ ‏{‏ومَن كَفرَ فأَمتعه قليلاً‏}‏ وذلك لكونه رحماناً وما وقع في قصة بني إسرائيل‏:‏ ‏{‏ثم عفونا عنكم‏}‏ إلى أن أعاد الآية بجملتها في قوله‏:‏ ‏{‏لا إِله إِلا هو الرحمَن الرَحيم‏}‏ وذكر آية الدين إرشاداً للطالبين من العباد ورحمة بهم ووضع عنهم الخطأ والنسيان والإصر وما لا طاقة لهم به وختم بقوله‏:‏ ‏{‏واعفُ عنَّا واغفِر لَنا وارحمنا‏}‏ وذلك شرح قوله‏:‏ ‏{‏الرحمَنُ الرحيم‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏مالكِ يومِ الدين‏}‏ تفصيله‏:‏ ما وقع من ذكر يوم القيامة في عدة مواضع ومنها قوله‏:‏ ‏{‏إن تبدوا ما في أَنفُسَكُم أَو تخفوهُ يُحاسِبُكُم به الله‏}‏ والدين في الفاتحة‏:‏ الحساب في البقرة وقوله‏:‏ ‏{‏إِياك نعبُدُ‏}‏ مجمل شامل لجميع أنواع الشريعة الفروعية وقد فصلت في البقرة أبلغ تفصيل فذكر فيها فذكر فيها‏:‏ الطهارة والحيض والصلاة والاستقبال وطهارة المكان والجماعة وصلاة الخوف وصلاة الجمع والعيد والزكاة بأنواعها كالنبات والمعادن والاعتكاف والصوم وأنواع الصدقات والبر والحج والعمرة والبيع والإجارة والميراث والوصية والوديعة والنكاح والصداق والطلاق والخلع والرجعة والإيلاء والعدة والرضاع والنفقات والقصاص والديات وقتال البغاة والردة والأشربة والجهاد والأطعمة والذبائح والأيمان والنذور والقضاء والشهادات والعتق فهذه أبواب الشريعة كلها مذكورة في هذه السورة وقوله‏:‏ ‏{‏وإِياكَ نستعين‏}‏ شامل لعلم الأخلاق وقد ذكر منها في هذه السورة الجم الغفير من التوبة والصبر والشكر والرضى والتفويض والذكر والمراقبة والخوف وإلانة القول وقوله‏:‏ ‏{‏إهدنا الصراط المستقيم‏}‏ إلى آخره تفصيله‏:‏ ما وقع في السورة من ذكر طريق الأنبياء ومن حاد عنهم من النصارى ولهذا ذكر في الكعبة أنها قبلة إبراهيم فهي من صراط الذين أنعم عليهم وقد حاد عنها اليهود والنصارى معاً ولذلك قال في قصتها‏:‏ ‏{‏يَهدي مَن يشاء إِلى صراطٍ مُستَقيم‏}‏ تنبيهاً على أنها الصراط الذي سألوا الهداية إليه ثم ذكر‏:‏ ‏{‏ولئِن أَتيت الذين أَوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك‏}‏ وهم المغضوب عليهم والضالون الذين حادوا عن طريقهم ثم أخبر بهداية الذين آمنوا إلى طريقهم ثم قال‏:‏ ‏{‏والله يهدي مَن يشاء إِلى صراطٍ مستقيم‏}‏ فكانت هاتان الآيتان تفصيل إجمال ‏{‏إِهدِنا الصِراطَ المُستقيم‏}‏ إِلى آخر السورة وأيضاً قوله أول السورة‏:‏ ‏{‏هدىً للمُتقين‏}‏ إِلى آخره في وصف الكتاب إخبار بأن الصراط الذي سألوا الهداية إليه هو‏:‏ ما تضمنه الكتاب وإنما يكون هداية لمن اتصف بما ذكر من صفات المتقين ثم ذكر أحوال الكفرة ثم أحوال المنافقين وهم من اليهود وذلك تفصيل لمن حاد عن الصراط المستقيم ولم يهتد بالكتاب وكذلك قوله هنا‏:‏ ‏{‏قولوا آمنَّا باللَهِ وما أَنزَلَ إِلينا إِلى إِبراهيم وإِسماعيل وإِسحاق ويعقوب والأَسباط‏}‏ فيه تفصيل النبيين المنعم عليهم وقال في آخرها‏:‏ ‏{‏لا نُفَرِقُ بينَ أحدٍ مِنهُم‏}‏ تعريفاً بالمغضوب عليهم والضالين الذين فرقوا بين الأنبياء وذلك عقبها بقوله‏:‏ ‏{‏فإِن آمَنوا بمِثلِ ما آمنتُم بهِ فقد اهتدوا‏}‏ أي‏:‏ إلى الصراط المستقيم صراط المنعم عليهم كما اهتديتم فهذا ما ظهر لي والله أعلم بأسرار كتابه الوجه الثاني‏:‏ أن الحديث والإجماع على تفسير المغضوب عليهم باليهود والضالين بالنصارى وقد ذكروا في سورة الفاتحة على حسب ترتيبهم في الزمان فعقب بسورة البقرة وجميع ما فيها من خطاب أهل الكتاب لليهود خاصة وما وقع فيها من ذكر الصارى لم يقع بذكر الخطاب

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:58 pm

زيد بن حارثة

هو الصحابي الذي ذكر بالقران


ما بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زيد بن حارثة في)
(جيش قط الا أمره عليهم ، ولو بقي حيا بعد الرسول لاستخلفه
السيدة عائشة

هو زيد بن حارثة بن شراحيل بن كعب بن عبد العزى ، وكان طفلا حين سبي
ووقع بيد حكيم بن حزام بن خويلد حين اشتراه من سوق عكاظ مع الرقيق ،
فأهداه الى عمته خديجة ، فرآه الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندها فاستوهبه
منها فوهبته له ، فأعتقه وتبناه ، وصار يعرف في مكة كلها ( زيد بن محمد )
وذلك كله قبل الوحي

قصة التبني

منذ أن سلب زيدا -رضي الله عنه- ووالده يبحث عنه ، حتى التقى يوما نفر من حي ( حارثة ) بزيد في مكة ، فحملهم زيد سلامه وحنانه لأمه و أبيه ، وقال لقومه ( أخبروا أبي أني هنا مع أكرم والد )
فلم يكد يعلم والده بمكانه حتى أسرع اليه ، يبحث عن ( الأمين محمد )ولما لقيه قال له ( يا بن عبد المطلب ، يا بن سيد قومه ، أنتم أهل حرم ، تفكون العاني ، وتطعمون الأسير ، جئناك في ولدنا ، فامنن علينا وأحسن في فدائه )فأجابهم -صلى الله عليه وسلم- ( ادعوا زيدا ، وخيروه ، فان اختاركم فهو لكم بغير فداء ، وان اختارني فوالله ما أنا بالذي أختار على من اختارني فداء )

أقبل زيد رضي الله عنه- وخيره الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فقال زيد ( ما أنا بالذي أختار عليك أحدا ، أنت الأب و العم )ونديت عينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بدموع شاكرة وحانية ، ثم أمسك بيد زيد ، وخرج به الى فناء الكعبة ، حيث قريش مجتمعة ونادى ( اشهدوا أن زيدا ابني يرثني وأرثه ) وكاد يطير قلب ( حارثة ) من الفرح ، فابنه حرا ، وابنا للصادق الأمين ، سليل بني هاشم


اسلام زيد
ما حمل الرسول -صلى الله عليه وسلم- تبعة الرسالة حتى كان زيد ثاني المسلمين ، بل قيل أولهم000 أحبه الرسول -صلى الله عليه وسلم- حبا عظيما ، حتى أسماه الصحابة ( زيد الحب ) ، وقالت السيدة عائشة -رضي الله عنها- ( ما بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زيد بن حارثة في جيش قط الا أمره عليهم ، ولو بقي حيا بعد الرسول لاستخلفه )لقد كان زيد رجلا قصيرا ، أسمرا ، أفطس الأنف ، ولكن قلبه جميع ، وروحه حر 000فتألق في رحاب هذا الدين العظيم


زواج زيد
زوج الرسول -صلى الله عليه وسلم- زيدا من ابنة عمته ( زينب ) ، وقبلت زينب الزواج تحت وطأة حيائها من الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، ولكن الحياة الزوجية أخذت تتعثر ، فانفصل زيد عن زينب ، وتزوجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- واختار لزيد زوجة جديدة هي ( أم كلثوم بنت عقبة ) ، وانتشرت في المدينة تساؤلات كثيرة : كيف يتزوج محمد مطلقة ابنه زيد ؟000فأجابهم القرآن ملغيا عادة التبني ومفرقا بين الأدعياء والأبناء 000

قال تعالى :" ما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ، ولكن رسول الله ، وخاتم النبيين "000
وهكذا عاد زيد الى اسمه الأول ( زيد بن حارثة )000


فضله
قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( دخلت الجنة فاستقبلتني جارية شابة ، فقلت ( لمن أنت ؟)قالت ( لزيد بن حارثة )كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( لا تلومونا على حبِّ زيدٍ )وآخى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بين زيد بن حارثة وبين حمزة بن عبد المطلب

بعث الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعثاً فأمر عليهم أسامة بن زيد ، فطعن بعض الناس في إمارته فقال -صلى الله عليه وسلم-( إن تطعنوا في إمارته فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل ، وأيمُ الله إن كان لخليقاً للإمارة ، وإن كان لمن أحب الناس إليّ ، وإن هذا لمن أحب الناس إليّ بعده )


استشهاد زيد
في جمادي الأول من العام الثامن الهجري خرج جيش الاسلام الى أرض البلقاء بالشام ، ونزل جيش الاسلام بجوار بلدة تسمى ( مؤتة) حيث سميت الغزوة باسمها ولادراك الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأهمية هذه الغزوة اختار لها ثلاثة من رهبان الليل وفرسان النهار ، فقال عندما ودع الجيش ( عليكم زيد بن حارثة ، فان أصيب زيد فجعفر بن أبي طالب ، فان أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة )
أي أصبح زيد الأمير الأول لجيش المسلمين ، حمل راية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، واقتحم رماح الروم ونبالهم وسيوفهم ، ففتح باب دار السلام وجنات الخلد بجوار ربه
قال حسان بن ثابت : عين جودي بدمعك المنزورواذكري في الرخاء أهل القبور
واذكري مؤتة وما كان فيها يوم راحوا في وقعة التغوير
حين راحوا وغادروا ثم زيدا
نعم مأوى الضريك و المأسور


بُكاء الرسول
حزن النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- على زيد حتى بكاه وانتحب ، فقال له سعـد بن عبادة ( ما هذا يا رسـول الله ؟!)قال ( شوق الحبيب إلى حبيبه )

__________________

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 2:59 pm

كان جبريل عليه السلام يلقى النبى صلى الله عليه وسلم فى كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن"
<DIV align=center>·وكان عثمان رضى الله عنه يختم القرآن كل يوم مرة

<FONT size=5>·<B><I><FONT color=blue><FONT face=Arial>وكان الأسود يقرأ القرآن فى كل ليلتين فى رمضان.

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:00 pm

حلقات من القصص المؤثره ...... بسم الله الرحمن الرحيم

[size=21]إنها قصة فتاً آمن، فصبر وثبت، فآمنت معه قريته.


لقد كان غلاما نبيها، ولم يكن قد آمن بعد. وكان يعيش في قرية ملكها كافر يدّعي الألوهية. وكان للملك ساحر يستعين به. وعندما تقدّم العمر بالساحر، طلب من الملك أن يبعث له غلاما يعلّمه السحر ليحلّ محله بعد موته. فاختير هذا الغلام وأُرسل للساحر.

فكان الغلام يذهب للساحر ليتعلم منه، وفي طريقه كان يمرّ على راهب. فجلس معه مرة وأعجبه كلامه. فصار يجلس مع الراهب في كل مرة يتوجه فيها إلى الساحر. وكان الساحر يضربه إن لم يحضر. فشكى ذلك للراهب. فقال له الراهب: إذا خشيت الساحر فقل حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فقل حبسني الساحر.

وكان في طريقه في أحد الأيام، فإذا بحيوان عظيم يسدّ طريق الناس. فقال الغلام في نفسه، اليوم أعلم أيهم أفضل، الساحر أم الراهب. ثم أخذ حجرا وقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس. ثم رمى الحيوان فقلته، ومضى الناس في طريقهم. فتوجه الغلام للراهب وأخبره بما حدث. فقال له الراهب: يا بنى، أنت اليوم أفضل مني، وإنك ستبتلى، فإذا ابتليت فلا تدلّ عليّ.

وكان الغلام بتوفيق من الله يبرئ الأكمه والأبرص ويعالج الناس من جميع الأمراض. فسمع به أحد جلساء الملك، وكان قد فَقَدَ بصره. فجمع هدايا كثرة وتوجه بها للغلام وقال له: أعطيك جميع هذه الهداية إن شفيتني. فأجاب الغلام: أنا لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى، فإن آمنت بالله دعوت الله فشفاك. فآمن جليس الملك، فشفاه الله تعالى.

فذهب جليس الملجس، وقعد بجوار الملك كما كان يقعد قبل أن يفقد بصره. فقال له الملك: من ردّ عليك بصرك؟ فأجاب الجليس بثقة المؤمن: ربّي. فغضب الملك وقال: ولك ربّ غيري؟ فأجاب المؤمن دون تردد: ربّي وربّك الله. فثار الملك، وأمر بتعذيبه. فلم يزالوا يعذّبونه حتى دلّ على الغلام.

أمر الملك بإحضار الغلام، ثم قال له مخاطبا: يا بني، لقد بلغت من السحر مبلغا عظيما، حتى أصبحت تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل. فقال الغلام: إني لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى. فأمر الملك بتعذيبه. فعذّبوه حتى دلّ على الراهب.

فأُحضر الراهب وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الراهب ذلك. وجيئ بمشار، ووضع على مفرق رأسه، ثم نُشِرَ فوقع نصفين. ثم أحضر جليس الملك، وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى. فَفُعِلَ به كما فُعِلَ بالراهب. ثم جيئ بالغلام وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الغلام. فأمر الملك بأخذ الغلام لقمة جبل، وتخييره هناك، فإما أن يترك دينه أو أن يطرحوه من قمة الجبل.

فأخذ الجنود الغلام، وصعدوا به الجبل، فدعى الفتى ربه: اللهم اكفنيهم بما شئت. فاهتزّ الجبل وسقط الجنود. ورجع الغلام يمشي إلى الملك. فقال الملك: أين من كان معك؟ فأجاب: كفانيهم الله تعالى. فأمر الملك جنوده بحمل الغلام في سفينة، والذهاب به لوسط البحر، ثم تخييره هناك بالرجوع عن دينه أو إلقاءه.

فذهبوا به، فدعى الغلام الله: اللهم اكفنيهم بما شئت. فانقلبت بهم السفينة وغرق من كان عليها إلا الغلام. ثم رجع إلى الملك. فسأله الملك باستغراب: أين من كان معك؟ فأجاب الغلام المتوكل على الله: كفانيهم الله تعالى. ثم قال للملك: إنك لن تستطيع قتلي حتى تفعل ما آمرك به. فقال الملك: ما هو؟ فقال الفتى المؤمن: أن تجمع الناس في مكان واحد، وتصلبي على جذع، ثم تأخذ سهما من كنانتي، وتضع السهم في القوس، وتقول "بسم الله ربّ الغلام" ثم ارمني، فإن فعلت ذلك قتلتني.

استبشر الملك بهذا الأمر. فأمر على الفور بجمع الناس، وصلب الفتى أمامهم. ثم أخذ سهما من كنانته، ووضع السهم في القوس، وقال: باسم الله ربّ الغلام، ثم رماه فأصابه فقتله.

فصرخ الناس: آمنا بربّ الغلام. فهرع أصحاب الملك إليه وقالوا: أرأيت ما كنت تخشاه! لقد وقع، لقد آمن الناس.

فأمر الملك بحفر شقّ في الأرض، وإشعال النار فيها. ثم أمر جنوده، بتخيير الناس، فإما الرجوع عن الإيمان، أو إلقائهم في النار. ففعل الجنود ذلك، حتى جاء دور امرأة ومعها صبي لها، فخافت أن تُرمى في النار. فألهم الله الصبي أن يقول لها: يا أمّاه اصبري فإنك على الحق.


-------

* ورد ذكر القصة في سورة البروج الآيات 4-9، وتفصيلها في صحيح الإمام مسلم

ولنا عودة مع قصة جديدة واقعية ومؤثرة بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

__________________

[/size]
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:01 pm

الحسد أول المعاصي في السماء وفي الأرض

يقول الله تعالى {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ}... [المائدة الآيات 27: 31].
تشير هذه الآيات إلى أول معصية وقعت في الأرض فبعد أن ذكر الله قصة موسى مع بني إسرائيل ورفضهم دخول الأرض المقدسة التي كتب الله لهم ذكر قصة أبني آدم.. وذلك لما بينهما من التماثل والتضاد فالتماثل قائم بين القصتين في أن في كلتيهما عدم الرضا بما حكم الله تعالى فإن بني إسرائيل عصوا أمر رسولهم إياهم بالدخول إلى الأرض المقدسة، وأحد أبني آدم عصى حكم الله تعالى بعدم قبول قربانه لأنه لم يكن من المتقين وفي كلتيهما جرأة على الله بعد المعصية فبنوا إسرائيل قالوا: أذهب أنت وربك فقاتلا وأبن آدم قال: لأقتلن الذي تقبل الله منه.
وأما ما بينهما من الضاد فإن في إحدى القصتين إقداما مذموما من أبني آدم على قتل أخيه ومن الأخرى إحجاما مذموما من امتناع بني إسرائيل عن دخولهم الأرض وفي إحداهما اتفاق أخوين هما موسى وهارون على امتثال أمر الله تعالى وفي الأخرى اختلاف أخوين بالصلاح والفساد حيث كان أحدهما قاتلا والآخر مقتولا.
ومما نقل عن التوراة أن أحد الأخوين قابيل كان فلاحا وكان هابيل راعيا للغنم فقرب قابيل من ثمار حرثه قربانا وقرب هابيل من أبكار غنمه قربانا فتقبل الله قربان هابيل ولم يتقبل قربان قابيل وقد حصل ذلك بوحي من الله لآدم وأعلمه أن من قبل قربانه كان صالحا وإن من لم يقبل قربانه كانت له خطايا.
والقصة توحي بأن الذي قبل قربانه لا جريرة توجب الحفيظة عليه وتبيت قتله إذ ليس له فيه يد، (وإنما تولته قوة غريبة تعلو عن إدراك كليهما وعلى مشيئته) فما كان هناك مبرر ليحنق الأخ على أخيه لأن خطر القتل هو أبعد ما يرد على النفس المستقيمة في مجال العبادة والتقرب إلى الله فقال الأخ لأخيه لأقتلنك – فليس هناك دافع ولا مبرر لهذا القول إلا الحسد الأعمى الذي لا يغمر نفسا طيبة، وكان جواب الخ الطيب أن قال: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} لأنه يؤمن بأسباب القبول وهي التقوى والإيمان ثم يمضي في توجيه أخيه المعتدي قائلا له {لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}.
وإن في هذا القول اللين ما يقضي على الحقد ويهدي الحسد ويسكن الشر ويمسح على الأعصاب المهتاجة ويرد صاحبها إلى حنان الأخوة وبشاشة الإيمان وحساسية التقوى ثم يضيف إليه التحذير والنذير {إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ} فصور له إشفاقه من جريمة القتل ليثنيه عنه وليخجله من هذا الذي تحدثه به نفسه فعرض عليه وزر جريمة القتل ليزين له الخلاص من الإثم المضاعف بالخوف من الله.
ولكن النموذج الشرير لا يزال مصرا على جريمته فيحكي القرآن عنه {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ} إن هذا التذكير والتحذير وتلك المسالمة وهذه الموعظة لم تعهد ولم تنفع في رد تلك النفس الشريرة عن جريمة القتل البشعة وقتل الأخ أخاه وابتكر أول معصية على الأرض ضد أخيه فأصبح من الخاسرين فقد خسر نفسه حيث أوردها موارد الهلاك فلم يهنأ بعد ذلك في حياته بشي، وخسر أخرته فباء بإثمه الأول وأثمه الأخير.
ومثلت له سوءة الجريمة في صورتها الحية صورة الجثة التي فارقت الحياة وباتت لحما يسري فيه العفن فهي صورة لا تطيقها النفس وشاءت إرادة الله تعالى أن توقفه أمام عجزه وهو القاتل الفاتك أن يواري سوءة أخيه فظهر عجزه أن يكون كالغراب {فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ}.
فحينما رأى غرابا يحفر في الأرض ليدفن جثة أخيه الغراب وكان لم يرى من قبل ميتنا يدفن فندم، ولم يكن ندمه ندم توبة، وإلا لقبل الله توبته وإنما كان ندما ناشئا من عدم جدوى فعلته وما أعقبه من تعب وعناء وقلق.
ولقد وعظ هابيل أخاه ليذكره خطر هذا الجرم الذي سيقدم عليه وأشعره بأنه يستطيع دفعه ولكن الذي منعه هو خوفه من الله تعالى استعظاما لجرم قتل النفس حتى ولو كان القتل دفاعا عن النفس لأنه علم حرمة النفوس ولو كانت ظالمة، ورأى في الاستسلام لطالب قتله إبقاء على حفظ النفوس للإكمال مراد الله تعالى من تعمير الأرض (وقد يكون ذلك في شريعتهم وأما في شريعتنا فإنها تبيح للمعتدى عليه أن يدافع عن نفسه ولو بقتله).
لقد صور مشهد دفن الجثة للقتيل أول مشهد في حضارة البشر وهي من قبيل طلب ستره المشاهد المكروه وهو أيضا مشهد أول علم أكتسبه البشر بالتقليد والتجربة، كما هو أيضا مشهد أول مظاهر تلقى البشر معارفه من عوالم أضعف منه حيث تعلم الإنسان من الطير ومن أجل وجود هذه النماذج البشرية ومن أجل الاعتداء على المسالمين الخيرين الطيبين الوديعين الذين لا يريدون شرا أو عدوانا.
ومن أجل أن الموعظة والتحذير لا يجديان في بعض الجبليات المطبوعة على الشر وأن المسالمة والموادعة لا تكفان الاعتداء حين يكون الشر والحسد عميقي الجذور في النفس من أجل كل ذلك جعل الله جريمة قتل النفس الواحدة كبيرة بحيث تكون كجريمة قتل الناس جميعا، وجعل العمل على إحياء نفسا واحدة عملا عظيما بحيث يعدل إنقاذ وإحياء الناس جميعا.
إن حق الحياة واحد ثابت لكل نفس فقتل واحدة من هذه النفوس هو اعتداء على حق الحياة ذاته، كذلك دفع القتل عن نفس وإحياؤها إنما هو إحياء للنفوس كلها، فما أعظم النفس البشرية التي صانها الله ذلك لأن الآدمي بناء الله ملعون من هدمه إلا ما أفظع الحسد الذي يدفع أصحابه إلى قتل بعضهم بعضا وإلى قطع ما أمر الله به أن يوصل وإلى الإفساد في الأرض.
ومن هنا أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه لا يجتمع إيمان وحسد في قلب مسلم لأنه لأن أحدهما يوشك أن يخرج الآخر ويبقى هو إن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب فما أقبحه من ذنب ومعصية عصى الله بها في السماء حين حسد إبليس آدم وما أبشعه من ذنب في الأرض حيث جعل قابيل يقتل أخاه هابيل.
والله الهادي سواء السبيل.
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:02 pm

إنسلاخ النهار
لقد كشف العلم الحديث أن الليل يحيط بالأرض من كل مكان , وأن الجزء الذي تتكون فيه حالة النهار هو الهواء الذي يحيط بالأرض , ويمثل قشرة رقيقة تشبه الجلد , و إذا دارت الأرض سلخت حالة النهار الرقيقة التي كانت متكونة بسبب انعكاسات الأشعة القادمة من الشمس على الجزئيات الموجودة في الهواء مما يسبب النهار , فيحدث بهذا الدوران سلخ النهار من الليل والله يقول : ( وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ )يس : 37
المصدر " كتاب توحيد الخالق الجزء الأول " عبد المجيد الزنداني
إن القرآن الكريم لم يأت بالدلائل التي تؤكد لنا أن الأرض كروية في آية واحدة ... بل جاء بها في آيات متعددة .. لماذا ؟ .. لأن هذه القضية كونية كبرى .. ولأن الكتب القديمة التي أنزلها الله قبل القرآن الكريم قد حرفت بشريا .. فأوجدت تصادما بين الدين والعلم .. ولذلك يأتي القرآن الكريم ليعطينا الدليل تلو الدليل على كروية الأرض : يقول الله سبحانه وتعالى : ( لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ )سورة يس : 40 .. الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة يرد على اعتقاد غير صحيح كان موجودا عند العرب وقت نزول القرآن .. ويجئ الحق ليصحح هذا الاعتقاد الخاطئ فيقول : ( اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ) أي أنكم تعتقدون أن النهار لا يسبق الليل .. ولكن الله يقول لكم : إن الليل أيضا لا يسبق النهار .. ومعنى أن النهار لا يسبق الليل وأن الليل لا يسبق النهار .. أنهما موجودان معا على سطح الكرة الأرضية .. وحيث إنه لم يحدث تغيير في خلق الكون أو في القوانين الكونية العليا بعد أن تم الخلق .. بل بقيت ثابتة تسير على نظام دقيق حتى قيام الساعة .. فلو كانت الأرض على شكل هندسي آخر مربع أو مثلث أو غير ذالك .. لكان في ساعة الخلق وجد النهار أولا .. ولكن لا يمكن أن يوجد الليل والنهار معا في وقت واحد على سطح الكرة الأرضية .. إلا إذا كانت الأرض كروية .. فيكون نصف الكرة مضيئا والنصف الآخر مظلما . ولكن الله سبحانه وتعالى أراد أن يؤكد هذا المعنى .. فذكر آية أخرى تحدد معنى كروية الأرض ودورانها فقال جل جلاله : ( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا ) سورة الفرقان : 62 .. ما معنى خلفة ؟ ... معناها أن الليل والنهار يخلف كل منهما الآخر .. فمثلا في الحراسات المستمرة .. تأتي نوبة حراسة لتخلف نوبة سبقتها ثم تأتي النوبة الثالثة لتخلف الثانية وهكذا .. وإذا فرضنا أن مصنعا يعمل أربعا وعشرين ساعة متوالية .. فأنه يكون هناك أربع ورديات تخلف كل منهما الآخرى .. ولكننا لا بد أن ننتبه إلى أنه في كل هذه النظم .. لا بد أن تكون هناك وردية هي التي بدأت ولم تخلف أحدا .. فإذا قررنا وضع الحراسة على مكان فإن الوردية الأولى التي تبدأ الحراسة لا تخلف أحدا لأنها البداية . وإذا بدأنا العمل في المصنع فإن الوردية الأولى التي افتتحت العمل لم تخلف أحدا لأنه لم يكن هناك في المصنع عمل قبلها .. وهكذا في كل شيء في الدنيا .. يخلف بعضه بعضا .. تكون البداية دائما وليس هناك شيء قبلها تخلفه .. ولكن الحق سبحانه وتعالى قال : ( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً ) ومادام الله هو الذي جعل فلا بد أن يكون ذلك قد حدث ساعة الخلق .. فأوجد الليل والنهار خلفة على الأرض ولكننا كما أوضحنا .. فإن ساعة البداية في كل شيء لا يكون فيها خلفة .. أي لا يخلف شيء شيئا قبله .. فهذه هي البدايات .. ولكن الله يقول لنا : إنه في ساعة البداية كان الليل والنهار خلفة .. إذن فلا بد أن يكون الليل والنهار قد وجدا معا ساعة الخلق في الأرض .. بحيث أصبح كل منهما خلفة للآخر .. فلم يأت النهار أولا ثم خلفه الليل .. لأنه في هذه الحالة لا يكون النهار خلفة بل يكون بداية .. ولم يأت الليل أولا ثم يخلفه النهار لأنه في هذه الحالة لن يكون الليل خلفه بل يكون بداية ولا يمكن أن يكون الليل والنهار كل منهما خلفة للآخر إلا إذا وجدا معا ونحن نعلم أن الليل والنهار يتعاقبان علينا في أي بقعة من بقاع الأرض .. فلا توجد بقعة هي نهار دائم بلا ليل .. ولا توجد بقعة هي ليل دائم بلا نهار .. بل كل بقاع الأرض فيها ليل وفيها نهار .. ولو أن الأرض ثابتة لا تدور حول نفسها .. ووجد الليل والنهار معا ساعة الخلق فلن يكونا خلفة ولن يخلف أحدهما الآخر .. بل يظل الوضع ثابتا كما حدث ساعة الخلق .. وبذلك لا يكون النهار خلفة لليل ولا الليل خلفة للنهار .. ولكن لكي يأتي الليل والنهار يخلف كل منهما الآخر .. فلا بد أن يكون هناك دوران للأرض لتحدث حركة تعاقب الليل والنهار .. فثبوت الأرض منذ بداية الخلق لا يجعل الليل والنهار يتعاقبان .. ولكن حركة دوران الأرض حول نفسها هي التي ينتج عنها هذا التعاقب أو هذه الخلفة التي أخبرنا الله سبحانه وتعالى بها إذن فقول الحق سبحانه وتعالى : ( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً ) يحمل معنيين المعنى الأول : أنهما خلقا معا .. فلم يسبق أحدهما الآخر .. وهذا إخبار لنا من الله سبحانه وتعالى بأن الأرض كروية .. والمعنى الثاني : أن الأرض تدور حول نفسها .. وبذلك يتعاقب الليل والنهار .. المصدر " الأدلة المادية على وجود الله " لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:03 pm

علاج الامراض بالفاكهه


أحدث روشته سحرية لعلاج الأمراض بالفاكهة ينصح الأطباء أصحاب البشرة الدهنية بأن يدلكوها بنصف ثمرة فراولة بصورة مباشرة ثلاثة تينات فى اليوم لتوفير خمس الكمية المطلوبة يومياً للجسم من الحديد ... تناول عشر ثمرات من البرقوق المجفف لتوفير الكمية نفسها التى يحتاجها ثلاث تينات مع 8 ثمرات برقوق مجفف تخلصك من فقر الدم والعنب يحمى من المشاكل الجلدية .تحتوى الفاكهة على أنزيمات ومعادن ومضادات أكسدة تساعد فى علاج الكثير من الأمراض وكل فاكهة معينة تساعد فى العلاج من مرض معين وفى هذا التقرير نتناول العديد من الأمراض الشائعة والفاكهة المناسبة لعلاجها مع الأخذ فى الاعتبار بأن الإفراط فى تناول غذاء بعينه له أضراره الجانبية .فقر الدم يقول خبراء الصحة بولاية بوسطن الأمريكية إن أفضل فاكهة لعلاج هذا المرض هى التين والبرقوق المجفف لاحتوائهما على الحديد الذى يساعد على حمل الأوكسجين إلى أجزاء الجسم ويقلل من إصابته بفقر الدم وينصح العلماء بتناول ثلاثة تينات فى اليوم لتوفير خمس الكمية المطلوبة يومياً للجسم من الحديد وتناول عشر ثمرات من البرقوق المجفف لتوفير الكمية نفسها التى يحتاجها الجسم ويفضل تناول التين والبرقوق المجفف مع ثمار غنية بفيتامين "سى" مثل الحمضيات والفرولة .فى السياق ذاته أشارت دراسة حديثة أجراها علماء بـ جامعة " ميرلاند" أن التين يساعد على علاج هشاشة العظام لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم وأكدت أن تناول 5 ثمرات من التين الجاف يومياً يساعد على توفير ثلث الكمية المطلوبة من الكالسيوم وكذلك الماغنسيوم الذى يكمل عمل الكالسيوم فى الحماية من هشاشة العظام .سوء الهضم أفضل فاكهة لعلاج هذا المرض حسب تأكيدات باحثين كنديين هى الأناناس لأنه يحتوى على البروميلين الذى يساعد على هضم البروتينات ويمكن تناوله بعد وجبة غنية بالعناصر الغذائية . البشرة والأسنان المصفرة تعتبر الفراولة مثالية للقيام بهذه المهمة لاحتوائها على بعض الأحماض المنعشة للبشرة المتعبة وينصح الأطباء أصحاب البشرة الدهنية بأن يدلكوها بنصف ثمرة فراولة بصورة مباشرة ويؤكدون أن تناول الفراولة باستمرار يساعد على تنقية البشرة خلال بضعة أيام كما أنه يساعد على تبيض الأسنان وإضفاء لمسة لمعان عليها . مشاكل الدورة الشهرية يعد الموز أفضل فاكهة لعلاج ذلك حيث يحتوى على نسبة جيدة من فيتامين "بى" تقدر بـ 15% من الكمية المطلوبة يومياً فى الموزة الواحدة ويساعد هذا الفيتامين على علاج أمراض التوتر والاكتئاب والاضطرابات المزاجية التى تصاحب الدورة الشهرية للنساء ويحتوى الموز أيضاً على الكروم الذى يساعد على تنظيم مستوى السكر فى الدم وهو ما يمنع الشهية نحو الحلويات والشوكولاته التى تشعر بها المرأة فى هذه الفترة . المشاكل الجلدية ولمعالجة العروق الحمراء التى تظهر على الجلد اكتشف باحثون بـ جامعة هارفارد أن العنب يساعد على تقوية جدران الأوعية الشعرية الدقيقة وتفادى ظهور العروق الحمراء فى البشرة وأكدوا أن العنب يحتوى على مركبات البابو فلافينويدز التى تساعد على تقوية جدران الأوعية الدموية الدقيقة وتمنع النزيف الدموي الخفيف .
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:09 pm

رأى نجوم العالم مى العرب


أخواني هذه رساله جائتني بهاأراء نجوم العالم بنا فلا تتجاهلوها واقرؤها فلن تتخيلوا مدى حسرة كلا منا لانه احب يوما الجلوس لسماع بعضا منهم وسأترككم لتكملوا ونلتقي في أخر الرساله
**********

توم كروز
العرب هم مصدر الارهاب لانهم لم يتركو احد لم يتهجموا عليه
واتمنى لاسرائيل ان تبيد حزب الله

ريتشارد غير
ا لعرب هم عاله على العالم ويجب ابادتهم جميعا

هارسون فورد
العرب مخلوقات بشعه واقل من الحيوانات ونحن اليهود اصل هذه
الدنيا فلا توجد مقارنه


ارنولد شوارزنيجر
العرب هم الارهابيين واسرائيل تحاول ان تجعل العالم
اكثر امانا فالى الامام يا اسرائيل


كيانو ريفز
[size=21]لو كان العرب هم الاقوى لابادوا دول العالم جميعا لذا يجب
ابادتهم

انطونى هوبكينز
اسرائيل اسمها يعنى الحرب والخراب ونحن ( امريكا )السبب
وراء هذه الحرب وانا اخجل من كونى مواطن امريكى

ويل سميث

[color=#000000]الطرفين خاطئين ويجب ايقاف هذه المذبحه باى طريقه



انجلينا جولى
العرب والمسلمين ليسوا ابدا ارهابيين ويجب ان يتحد العالم امام
اسرائيل



جورج كلونى

بوش وشارون وبلير واولميرت وكونزيليزا ريز اسماء سيظل
التاريخ يلعنها




شين كونرى
نتكلم الان من منطلق القوه فماذا لو كنا نحن الاضعف


ميل جيبسون
اليهود هم مصدر خراب الارض واتمنى ان احارب ضدهم



رالف فينس
اصبحنا نعيش فى غابه القوى ياكل الضعيف ولسنا بافضل من العرب
لكى نحتقرهم



الباتشينو
انظروا لتاريخ اسرائيل لتعرفوا من هم الارهابيين


داستين هوفمان
لم يعد هناك وجود للانسانيه بسبب وجود اسرائيل



ساندرا بولوك
[color:e3e4=#000000:e3e4]لا اعلم الكثير عن الموضوع ولكن يجب انهاء هذه الحرب فورا
لوقف الدماء من الطرفين فالجانبين بشر



هل قرأنا الرساله فماذا نشعر الأن صحيح أنه منهم من معنا ولكن كثير منهم للأسف وأكثرهم من نهتم بأفلامهم قالوا ما أنا شخصيا لم أتوقعه ولن أتوقعه ولكن لا لوم لهم فهذا رأيهم بنا ولكن اللوم علينا نحن فنحن نترك صلاتنا لكي نسمعهم ونترك الساعه أو الساعتين لسماعهم ولا نكلف نفسنا أن نترك هذه الساعات لله لعبادته وطلب رحمته لأنه فعلا غير راضىً عنا
فكيف يرضى عنا ونحن نسمع هؤلاء ونترك طاعته
فكيف يرضى عنا ونحن نتجاهل كلام هؤلاء القوم عنا ومازلنا نسمعهم
فإني لا أطلب منكم شيء ولكن سأترك كلا منا ليرى ما يشعر به بعد ما قرأه
وأنا أثق فيما سيفعله شباب هذه الأمه
فإن كلام الرسول "عليه الصلاة وأفضل السلام " لا يمكن أن يكون خطأ عندما قال : الخير في أمتي إلى يوم الدين

[/size]
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:10 pm

من دعاء النبي للميت
من دعاء النبي للميت : " اللهم اغفر له وارحمه ، وعافه واعف عنه ، لقِّه الأمن والبشرى والكرامة والزلفى ، اللهم إن كان محسناً فزد في حسناته ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن إساءته ، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ، نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، أبدله أهلاً خيراً من أهله ، وداراً خيراً من داره ، وجيراناً خيراً من جيرانه ، اللهم لا تحرمنا أجره ، ولا تفتنا بعده ، واغفر لنا وله

__________________
قوله تعالى { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:10 pm

كيف أتــــــــوب ؟
المصدر : موقع البصائر
الحمد لله غافر الذنب، و قابل التوب، شديد العقاب، الفاتح للمستغفرين الأبواب، والميسر للتائبين الأسباب، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد:
أخي الحبيب: أكثر الناس لا يعرفون قدر التوبة ولا حقيقتها فضلاً عن القيام بها علماً وعملاً. وإذا عرفوا قدرها فهم لا يعرفون الطريق إليها، وإذا عرفوا الطريق فهم لا يعرفون كيف يبدءون؟
فتعال معي أخي الحبيب لنقف على حقيقة التوبة، والطريق إليها عسى أن نصل إليها.
كلنا ذوو خطأ
أخي الحبيب: كلنا مذنبون... كلنا مخطئون.. نقبل على الله تارة وندبر أخرى، نراقب الله مرة، وتسيطر علينا الغفلة أخرى، لا نخلو من المعصية، ولا بد أن يقع منا الخطأ، فلست أنا و أنت بمعصومين (كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) رواه الترمذي وحسنه الألباني.
والسهو والتقصير من طبع الإنسان، ومن رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أن يفتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه، والإقبال عليه، كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي.. ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد، وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه، وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته.
أين طريق النجاة؟

قد تقول لي: إني أطلب السعادة لنفسي، وأروم النجاة، وأرجو المغفرة، ولكني أجهل الطريق إليها، ولا أعرف كيف ابدأ؟ فأنا كالغريق يريد من يأخذ بيده، وكالتائه يتلمس الطريق وينتظر العون، وأريد بصيصاً من أمل، وشعاعاً من نور. ولكن أين الطريق؟
والطريق أخي الحبيب واضح كالشمس، ظاهر كالقمر، واحد لا ثاني له... إنه طريق التوبة.. طريق النجاة، طريق الفلاح.. طريق سهل ميسور، مفتوح أمامك في كل لحظة، ما عليك إلا أن تطرقه، وستجد الجواب: {وإني لغفار لمن تاب وءامن وعمل صالحاً ثم اهتدى} طه : 82. بل إن الله تعالى دعا عباده جميعاً مؤمنهم وكافرهم الى التوبة، وأخبر أنه سبحانه يغفر الذنوب جميعاً لمن تاب منها ورجع عنها مهما كثرت، ومهما عظمت، وإن كانت مثل زبد البحر، فقال سبحانه: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم} الزمر : 53.
ولكن.... ما التوبة ؟

التوبة أخي الحبيب هي الرجوع عما يكرهه الله ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه الله ظاهراً وباطناً.. وهي اسم جامع لشرائع الإسلام وحقائق الإيمان.. هي الهداية الواقية من اليأس والقنوط، هي الينبوع الفياض لكل خير وسعادة في الدنيا والآخرة... هي ملاك الأمر، ومبعث الحياة، ومناط الفلاح... هي أول المنازل وأوسطها وآخرها... هي بداية العبد ونهايته... هي ترك الذنب مخافة الله، واستشعار قبحه، والندم على فعله، والعزيمة على عدم العودة إليه إذا قدر عليه... هي شعور بالندم على ما وقع، وتوجه إلى الله فيما بقي، وكف عن الذنب.
ولماذا نتوب؟

قد تسألني أخي الحبيب: لماذا أترك السيجارة و أنا أجد فيها متعتي؟... لماذا أدع مشاهدة الأفلام الخليعة وفيها راحتي؟ ولماذا أتمنع عن المعاكسات الهاتفية وفيها بغيتي؟ ولماذا أتخلى عن النظر الى النساء وفيه سعادتي؟ لماذا أتقيد بالصلاة والصيام وأنا لا أحب التقييد والارتباط؟... ولماذا ولماذا... أليس ينبغي على الإنسان فعل ما يسعده ويريحه ويجد فيه سعادته؟... فالذي يسعدني هو ما تسميه معصية... فلِمَ أتوب؟
وقبل أن أجيبك على سؤالك أخي الحبيب لا بد أن تعلم أنني ما أردت إلا سعادتك، وما تمنيت إلا راحتك، وما قصدت إلا الخير والنجاة لك في الدارين....
والآن أجيبك على سؤالك: تب أخي الحبيب لأن التوبة:

1- طاعة لأمر ربك سبحانه وتعالى، فهو الذي أمرك بها فقال: {يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحاً} التحريم:8. وأمر الله ينبغي أن يقابل بالامتثال والطاعة.
2- سبب لفلاحك في الدنيا و الآخرة، قال تعالى: {وتوبوا الى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون} النور:31. فالقلب لا يصلح ولا يفلح ولا يتلذذ، ولا يسر ولا يطمئن ؛ ولا يطيب ؛ إلا بعبادة ربه والإنابة إليه والتوبة إليه.
3- سبب لمحبة الله تعالى لك، قال تعالى: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين} البقرة:222. وهل هناك سعادة يمكن أن يشعر بها إنسان بعد معرفته أن خالقه ومولاه يحبه إذا تاب إليه؟!
4- سبب لدخولك الجنة ونجاتك من النار، قال تعالى: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، إلا من تاب وءامن وعمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئاً} مريم: 59 ، 60. وهل هناك مطلب للإنسان يسعى من أجله إلا الجنة؟!
5- سبب لنزول البركات من السماء وزيادة القوة والإمداد بالأموال والبنين، قال تعالى: {ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين} هود:25، وقال: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً} نوح:10-12.
6- سبب لتكفير سيئاتك وتبدلها الى حسنات، قال تعالى: {يا أيها الذين أمنوا توبوا الى الله توبة نصوحا ًعسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار} التحريم:8 ، وقال سبحانه: {إلا من تاب وأمن وعمِل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً} الفرقان:70.
أخي الحبيب: ألا تستحق تلك الفضائل – وغيرها كثير – أن تتوب من أجلها؟ لماذا تبخل على نفسك بما فيه سعادتك؟.. لماذا تظلم نفسك بمعصية الله وتحرمها من الفوز برضاه؟...جدير بك أن تبادر الى ما هذا فضله وتلك ثمرته.
قدّم لنفسك توبة مرجوة قبل الممات وقبل حبس الألسن
بادر بها غُلق النفوس فإنها ذخر وغنم للمنيب المحسن
كيف أتوب؟

أخي الحبيب: كأني بك تقول: إن نفسي تريد الرجوع إلى خالقها، تريد الأوبة إلى فاطرها، لقد أيقنت أن السعادة ليست في اتباع الشهوات والسير وراء الملذات، واقتراف صنوف المحرمات... ولكنها مع هذا لا تعرف كيف تتوب؟ ولا من أين تبدأ؟
وأقول لك: إن الله تعالى إذا أراد بعبده خيراً يسر له الأسباب التي تأخذ بيده إليه وتعينه عليه، وها أنا أذكر لك بعض الأمور التي تعينك على التوبة وتساعدك عليها:
1- أصدق النية وأخلص التوبة: فإن العبد إذا أخلص لربه وصدق في طلب التوبة أعانه الله وأمده بالقوة، وصرف عنه الآفات التي تعترض طريقه وتصده عن التوبة.. ومن لم يكن مخلصاً لله استولت على قلبه الشياطين، وصار فيه من السوء والفحشاء ما لا يعلمه إلا الله، ولهذا قال تعالى عن يوسف عليه السلام: {كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين} يوسف:24.
2- حاسب نفسك: فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر، وتساعد على تدارك ما فات، وهي منزلة تجعل العبد يميز بين ما له وما عليه، وتعين العبد على التوبة، وتحافظ عليها بعد وقوعها.
3- ذكّر نفسك وعظها وعاتبها وخوّفها: قل لها: يا نفس توبي قبل أن تموتي ؛ فإن الموت يأتي بغتة، وذكّرها بموت فلان وفلان.. أما تعلمين أن الموت موعدك؟! والقبر بيتك؟ والتراب فراشك؟ والدود أنيسك؟... أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة؟ هل ينفعك ساعتها الندم؟ وهل يُقبل منك البكاء والحزن؟ ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك.. وهكذا تظل توبخ نفسك وتعاتبها وتذكرها حتى تخاف من الله فتئوب إليه وتتوب.
4- اعزل نفسك عن مواطن المعصية: فترك المكان الذي كنت تعصي الله فيه مما يعينك على التوبة، فإن الرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفساً قال له العالم: {إن قومك قوم سوء، وإن في أرض الله كذا وكذا قوماً يعبدون الله، فاذهب فاعبد الله معهم}.
5- ابتعد عن رفقة السوء: فإن طبعك يسرق منهم، واعلم أنهم لن يتركوك وخصوصاً أن من ورائهم الشياطين تؤزهم الى المعاصي أزاً، وتدفعهم دفعاً، وتسوقهم سوقاً.. فغيّر رقم هاتفك، وغيّر عنوان منزلك إن استطعت، وغيّر الطريق الذي كنت تمر منه... ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: {الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل} رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني.
6- تدبّر عواقب الذنوب: فإن العبد إذا علم أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد دعاه ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كان اقترف شيئاً منها.
7- أَرِها الجنة والنار: ذكّرها بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوّفها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه.
8- أشغلها بما ينفع وجنّبها الوحدة والفراغ: فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء.
9- خلف هواك: فليس أخطر على العبد من هواه، ولهذا قال الله تعالى: {أرأيت من اتخذ إلهه هواه} الفرقان:43. فلا بد لمن أراد توبة نصوحاً أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي الأثيم، ولا ينساق وراء هواه.
10- وهناك أسباب أخرى تعينك أخي الحبيب على التوبة غير ما ذُكر منها: الدعاء الى الله أن يرزقك توبة نصوحاً، وذكر الله واستغفاره، وقصر الأمل وتذكر الآخرة، وتدبر القرآن، والصبر خاصة في البداية، إلى غير ذلك من الأمور التي تعينك على التوبة.
شروط التوبة الصادقة:
أخي الحبيب: وللتوبة الصادقة شروط لا بد منها حتى تكون صحيحة مقبولة وهي:
أولاً: الإخلاص لله تعالى: فيكون الباعث على التوبة حب الله وتعظيمه ورجاؤه والطمع في ثوابه، والخوف من عقابه، لا تقرباً الى مخلوق، ولا قصداً في عرض من أعراض الدنيا الزائلة، ولهذا قال سبحانه: {إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين} النساء:146.
ثانياً: الإقلاع عن المعصية: فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة. أما إن عاود الذنب بعد التوبة الصحيحة، فلا تبطل توبته المتقدمة، ولكنه يحتاج الى توبة جديدة وهكذا.
ثالثاً: الاعتراف بالذنب: إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شئ لا يعده ذنباً.
رابعاً: الندم على ما سلف من الذنوب والمعاصي: ولا تتصور التوبة إلا من نادم حزين آسف على ما بدر منه من المعاصي، لذا لا يعد نادماً من يتحدث بمعاصيه السابقة ويفتخر بذلك ويتباهى بها، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : (الندم توبة) رواه أحمد وابن ماجة وصححه الألباني.
خامساً: العزم على عدم العودة: فلا تصح التوبة من عبد ينوي الرجوع الى الذنب بعد التوبة، وإنما عليه أن يتوب من الذنب وهو يحدث نفسه ألا يعود إليه في المستقبل.
سادساً: ردّ المظالم إلى أهلها: فإن كانت المعصية متعلقة بحقوق الآدميين وجب عليه أن يرد الحقوق إلى أصحابها إذا أراد أن تكون توبته صحيحة مقبولة ؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من كانت عنده مظلمة لأحد من عرض أو شئ فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه) رواه البخاري.
سابعاً: أن تصدر في زمن قبولها: وهو ما قبل حضور الأجل، وطلوع الشمس من مغربها، قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر) رواه أحمد والترمذي وصححه النووي. وقال: (إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها) رواه مسلم.
علامات قبول التوبة

أخي الحبيب: وللتوبة علامات تدل على صحتها وقبولها، ومن هذه العلامات:
1- أن يكون العبد بعد التوبة خيراً مما كان قبلها: وكل إنسان يستشعر ذلك من نفسه، فمن كان بعد التوبة مقبلاً على الله، عالي الهمة قوي العزيمة دلّ ذلك على صدق توبته وصحتها وقبولها.
2- ألا يزال الخوف من العودة إلى الذنب مصاحباً له: فإن العاقل لا يأمن مكر الله طرفة عين، فخوفه مستمر حتى يسمع الملائكة الموكلين بقبض روحه: {ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون} فصلت:30 ، فعند ذلك يزول خوفه ويذهب قلقه.
3- أن يستعظم الجناية التي تصدر منه وإن كان قد تاب منها: يقول ابن مسعود رضي الله عنه: (إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرّ على أنفه، فقال له هكذا). وقال بعض السلف: (لا تنظر الى صغر المعصية ولكن انظر الى من عصيت).
4- أن تحدث التوبة للعبد انكساراً في قلبه وذلاً وتواضعاً بين يدي ربه: وليس هناك شئ أحب الى الله من أن يأتيه عبده منكسراً ذليلاً خاضعاً مخبتاً منيباً، رطب القلب بذكر الله، لا غرور، ولا عجب، ولا حب للمدح، ولا معايرة ولا احتقار للآخرين بذنوبهم. فمن لم يجد ذلك فليتهم توبته، وليرجع الى تصحيحها.
5- أن يحذر من أمر جوارحه: فليحذر من أمر لسانه فيحفظه من الكذب والغيبة والنميمة وفضول الكلام، ويشغله بذكر الله تعالى وتلاوة كتابه. ويحذر من أمر بطنه، فلا يأكل إلا حلالاً.
ويحذر من أمر بصره، فلا ينظر الى الحرام، ويحذر من أمر سمعه، فلا يستمع الى غناء أو كذب أو غيبة، ويحذر من أمر يديه، فلا يمدهما في الحرام، ويحذر من أمر رجليه فلا يمشي بهما الى مواطن المعصية، ويحذر من أمر قلبه، فيطهره من البغض والحسد والكره، ويحذر من أمر طاعته، فيجعلها خالصة لوجه الله، ويبتعد عن الرياء والسمعة.
احذر التسويف

أخي الحبيب: إن العبد لا يدري متى أجله، ولا كم بقي من عمره، ومما يؤسف أن نجد من يسوّفون بالتوبة ويقولون: ليس هذا وقت التوبة، دعونا نتمتع بالحياة، وعندما نبلغ سن الكبر نتوب. إنها أهواء الشيطان، وإغراءات الدنيا الفانية، والشيطان يمني الإنسان ويعده بالخلد وهو لا يملك ذلك. فالبدار البدار... والحذر الحذر من الغفلة والتسويف وطول الأمل، فإنه لولا طول الأمل ما وقع إهمال أصلاً.
فسارع أخي الحبيب الى التوبة، واحذر التسويف فإنه ذنب آخر يحتاج الى توبة، والتوبة واجبة على الفور، فتب قبل أن يحضر أجلك وينقطع أملك، فتندم ولات ساعة مندم، فإنك لا تدري متى تنقضي أيامك، وتنقطع أنفاسك، وتنصرم لياليك.
تب قبل أن تتراكم الظلمة على قلبك حتى يصير ريناً وطبعاً فلا يقبل المحو، تب قبل أن يعاجلك المرض أو الموت فلا تجد مهلة للتوبة.
لا تغتر بستر الله وتوالي نعمه

أخي الحبيب: بعض الناس يسرف على نفسه بالذنوب والمعاصي، فإذا نُصح وحذّر من عاقبتها قال: ما بالنا نرى أقواماً يبارزون الله بالمعاصي ليلاً ونهاراً، وامتلأت الأرض من خطاياهم، ومع ذلك يعيشون في رغد من العيش وسعة من الرزق. ونسي هؤلاء أن الله يعطي الدنيا لمن يحب ومن لا يحب، وأن هذا استدراج وإمهال من الله حتى إذا أخذهم لم يفلتهم، يقول : (إذا رأيت الله يعطي العبد في الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج، ثم تلا قوله عز وجل: فلمّا نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شئ حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون، فقُطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله ربّ العالمين) رواه أحمد وإسناده جيد.
وأخيراً... !!

أخي الحبيب: فِر الى الله بالتوبة، فر من الهوى... فر من المعاصي... فر من الذنوب... فر من الشهوات... فر من الدنيا كلها... وأقبل على الله تائباً راجعاً منيباً... اطرق بابه بالتوبة مهما كثرت ذنوبك، أو تعاظمت، فالله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، فهلمّ أخي الحبيب الى رحمة الله وعفوه قبل أن يفوت الأوان.
أسأل الله تعالى أن يجعلني وإياك من التائبين حقاً، المنيبين صدقاً، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:11 pm

حياة الإمام الشافعى

هو محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن هشام بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصى ، ولد بمدينة غزة بفلسطين سنة 150 هـ ، حيث خرج إليها والده إدريس من مكة فى حاجة له ، فمات بها و أمه حامل به فولدته فيها ثم عادت به بعد سنتين إلى مكة ، و قد حفظ الشافعى القرآن فى سن السابعة و حفظ موطأ مالك فى سن العشرين فقد كان شديد الذكاء شديد الحفظ حتى إنه كان يضع يده على المقابلة للتى يحفظها لئلا يختلطا حيث أنه كان يحفظ من أول نظرة للصفحة .. و قد إختلط الشافعى بقبائل هذيل الذين كانوا من افصح العرب فاستفاد منهم و حفظ أشعارهم و ضرب به المثل فى الفصاحة . و قد تلقى الشافعى فقه مالك على يد الإمام مالك و تفقه فى مكة على يد شيخ الحرم و مفتيه (مسلم بن خالد الزنجى) و (سفيان بن عيينه الهلالى) و غيرهما من العلماء ثم رحل إلى اليمن ليتولى منصبا جاءه به (مصعب بن عبد الله القرشى) قاضى اليمن ثم رحل إلى العراق سنة 184 هـ و أطلع على ما عند علماء العراق و أفادهم بما عليه علماء الحجاز و عرف (محمد بن الحسن الشيبانى) صاحب أبى حنيفة و تلقى منه فقه أبى حنيفة ، و ناظره فى مسائل كثيرة و رفعت هذه المناظرات إلى الخليفة هارون الرشيد فسر منه ، ثم رحل الشافعى بعدها إلى مصر و إلتقى بعلمائها و أعطاهم و أخذ منهم ثم عاد مرة أخرى إلى بغداد سنة 195 هـ فى خلافة الأمين و أصبح الشافعى فى هذه الفترة إماما له مذهبه المستقل و منهجه الخاص به و إستمر بالعراق لمدة سنتين عاد بعدها إلى الحجاز بعد أن ألف كتابه (الحجة) ثم عاد مرة ثالثة إلى العراق سنة 198 هـ و أقام بها أشهرا ثم رحل إلى مصر سنة 199 هـ و نزل ضيف عزيزا على (عبد الله بن الحكم) بمدينة الفسطاط و بعد أن خالط المصريين و عرف ما عندهم من تقاليد و أعراف و عادات تخالف ما عند أهل العراق و الحجاز أعاد النظر فى مذهبه القديم المدون بكتابه (الحجة) و جاء منه ببعض المسائل فى مذهبه الجديد فى كتاب (الأم) الذى أملاه على تلاميذه فى مصر و يمكن إعتبار فقه الشافعى وسط بين أهل الحديث و أهل الرأى .. و قد رتب الشافعى أصول مذهبه كالآتى كتاب الله أولا و سنة الرسول صلى الله عليه و سلم ثانيا ثم الإجماع و القياس و العرف و الإستصحاب و قد دون الشافعى مذهبه بنفسه.
و يعد الشافعى أول من ألف فى علم أصول الفقه و يتضح ذلك فى كتابه المسمى (الرسالة) و قد كتبها فى مكة و أرسلها إلى (عبد الرحمن بن مهدى) حاكم العراق حينذاك - مع الحارث بن شريح الخوارزمى البغدادى الذى سمى بالنقال بسبب نقله هذه الرسالة و لما رحل الشافعى إلى مصر أملاها مرة أخرى على (الربيع بن سليمان المرادى) و قد سمى ما أملاه على الربيع (بالرسالة الجديدة) و ما أرسله إلى (عبد الرحمن المهدى) (بالرسالة القديمة) ، وقد ذهبت الرسالة القديمة و ما بين أيدينا هو الرسالة الجديدة التى أملاها على الربيع .. و من أقوال الشافعى (من حفظ القرآن نبل قدره و من تفقه عظمت قيمته و من حفظ الحديث قويت حجته و من حفظ العربية و الشعر رق طبعه و من لم يصن نفسه لم ينفعه العلم) و من أشعاره: "نعيب زماننا و العيب فينا - و ما لزماننا عيب سوانا \ و نهجو ذا الزمان بغير ذنب - و لو نطق الزمان لنا هجانا \ و ليس الذئب يأكل لحم ذئب - و يأكل بعضنا بعضا عيانا" و قد إنتشر مذهب الشافعى فى الحجاز و العراق و مصر و الشام و فلسطين و عدن و حضر موت و هو المذهب الغالب فى أندونيسيا و سريلانكا و لدى مسلمى الفلبين و جاوه و الهند الصينية و إستراليا.
و قد إستمر الشافعى فى مصر يفتى و يعلم حتى توفى - رحمه الله - سنة 204 هـ


avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:12 pm

الحية والثعبان ... إعجاز بياني في قصة موسى عليه السلام


[align=center][color=#ff0000]الحية والثعبان ... إعجاز بياني في قصة موسى عليه السلام

لفت انتباهي إلى هذا الموضوع أحد الإخوة القراء من خلال سؤال عن سر مجيء كلمة (ثعبان) تارة وكلمة (حية) تارة أخرى وذلك في سياق قصة سيدنا موسى عليه السلام. وقد يظن بعض القراء أن المعنى واحد، وأن هذا الأمر من باب التنويع وشد انتباه القارئ فقط....

ولكن وبعد بحث في هذا الموضوع ظهرت لي حكمة بيانية رائعة تثبت أن كل كلمة في القرآن إنما تأتي في الموضع المناسب، ولا يمكن أبداً إبدالها كلمة أخرى، وهذا من الإعجاز البياني في القرآن الكريم.

ولكي نوضح الحكمة من تعدد الكلمات عندما نبحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام مع فرعون لنجد أنها تكررت في مناسبات كثيرة، ولكن العصا ذُكرت في ثلاثة مراحل من هذه القصة:
1- عندما كان موسى سائراً بأهله ليلاً فأبصر ناراً وجاء ليستأنس بها فناداه الله أن يلقي عصاه.
2- عندما ذهب موسى إلى فرعون فطلب منه فرعون الدليل على صدق رسالته من الله تعالى فألقى موسى عصاه.
3- عندما اجتمع السَّحَرة وألقوا حبالهم وعصيّهم وسحروا أعين الناس، فألقى موسى عصاه.

هذه هي المواطن الثلاثة حيث يلقي فيها موسى العصا في قصته مع فرعون. ولكن كيف تناول البيان الإلهي هذه القصة وكيف عبّر عنها، وهل هنالك أي تناقض أو اختلاف أو عشوائية في استخدام الكلمات القرآنية؟




الموقف الأول

في الموقف الأول نجد عودة سيدنا موسى إلى مصر بعد أن خرج منها، وفي طريق العودة ليلاً أبصر ناراً فأراد أن يقترب منها ليستأنس فناداه الله تعالى، وأمره أن يلقي عصاه، فإذاها تتحول إلى حيّة حقيقية تهتز وتتحرك وتسعى، فخاف منها، فأمره الله ألا يخاف وأن هذه المعجزة هي وسيلة لإثبات صدق رسالته أمام فرعون.

ولو بحثنا عن الآيات التي تحدثت عن هذا الموقف، نجد العديد من الآيات وفي آية واحدة منها ذكرت الحيّة، يقول تعالى: (وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى *قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى * قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى * فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى * قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى) [طه: 17-21].




الموقف الثاني

أما الموقف فيتمثل بقدوم موسى عليه السلام إلى فرعون ومحاولة إقناعه بوجود الله تعالى، وعندما طلب فرعون الدليل المادي على صدق موسى، ألقى عصاه فإذا بها تتحول إلى ثعبان مبين. ولو بحثنا عن الآيات التي تناولت هذا الموقف نجد عدة آيات، ولكن الثعبان ذُكر مرتين فقط في قوله تعالى:

1- (وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ * حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ* قَالَ إِنْ كُنْتَ جِئْتَ بِآَيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ * وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ * قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ) [الأعراف: 104-109].

2- (قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ * قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ* قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ* قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آَبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ * قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ * قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ * قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ* قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ * قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ* فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ* وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ * قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ) [الشعراء: 23-34].


الموقف الثالث

بعدما جمع فرعون السحرة وألقوا الحبال والعصيّ وسحروا أعين الناس وخُيّل للناس ولموسى أن هذه الحبال تتحرك وتهتز وتسعى، ألقى موسى عصاه فابتلعت كل الحبال والعصي، وعندها أيقن السحرة أن ما جاء به موسى حق وليس بسحر، فسجدوا لله أمام هذه المعجزة.

وقد تحدث القرآن عن هذا الموقف في العديد من سوره، ولكننا لا نجد أي حديث في هذا الموقف عن ثعبان أو حية، بل إننا نجد قول الحق تبارك وتعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ) [الأعراف: 117].

التحليل البياني للمواقف الثلاثة

لو تأملنا جيداً المواقف الثلاثة نجد أن الموقف الأول عندما أمر الله موسى أن يلقي عصاه وهو في الوادي المقدس، تحولت العصا إلى (حيَّة) صغيرة، وهذا مناسب لسيدنا موسى لأن المطلوب أن يرى معجزة،/ وليس المطلوب أن يخاف منها، لذلك تحولت العصا إلى حية.

أما في الموقف الثاني أمام فرعون فالمطلوب إخافة فرعون لعله يؤمن ويستيقن بصدق موسى عليه السلام، ولذلك فقد تحولت العصا إلى ثعبان، والثعبان في اللغة هو الحية الكبيرة[1]. وهكذا نجد أن الآيات التي ذُكرت فيها كلمة (ثعبان) تختص بهذا الموقف أمام فرعون.

ولكن في الموقف الثالث أمام السّحَرَة نجد أن القرآن لا يتحدث أبداً عن عملية تحول العصا إلى ثعبان أو حية، بل نجد أن العصا تبتلع ما يأفكون، فلماذا؟

إذا تأملنا الآيات بدقة نجد أن السحرة أوهموا الناس بأن الحبال تتحرك وتسعى، كما قال تعالى: (فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى)[طه: 66]. وهنا ليس المطلوب أن يخاف الناس بالثعبان، وليس المطلوب أن تتحول العصا إلى حية، بل المطلوب أن تتحرك العصا وتلتهم جميع الحبال والعصِيَ بشكل حقيقي، لإقناع السحرة والناس بأن حبالهم تمثل السحر والباطل، وعصا موسى تمثل الحق والصدق، ولذلك يقول تعالى (قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ*فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ) [الأعراف: 115-122].

[color:5965=#ff0000:5965]إحصائيات قرآنية

إن كلمة (حيَّة) لم تُذكر في القرآن إلا مرة واحدة عندما أمر الله موسى أن يلقي العصا وهو في الوادي المقدس، فتحولت إلى حية تسعى. وجاءت هذه الكلمة مناسبة للموقف. أما كلمة (ثعبان) فقد تكررت في القرآن كله مرتين فقط، وفي كلتا المرتين كان الحديث عندما ألقى موسى عصاه أمام فرعون، وكانت هذه الكلمة هي المناسبة في هذا الموقف لأن الثعبان أكبر من الحية وأكثر إخافة لفرعون.

ونستطيع أن نستنتج أن الله تعالى دقيق جداً في كلماته وأن الكلمة القرآنية تأتي في مكانها المناسب، ولا يمكن إبدال كلمة مكان أخرى لأن ذلك سيخل بالجاني البلاغي والبياني للقرآن الكريم الذي قال الله عنه: (لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت: 42].

منقول من موسوعة الاعجاز العلمى فى القران والسنه
avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات هامة وعامة ارجوا الدخول

مُساهمة من طرف الفدائى في الجمعة ديسمبر 15, 2006 3:13 pm

اخوانى فى الله
هل تعلم ان الشيطان لعنة الله عليه صدق هذه المره
لا تعجبوا اخوانى
فالقصه تروى ان احد الصحابه شعر بغريب فى داره فأمسك به و اراد ان يهلكه فطلب منه ان يتركه و لن يعود مره اخرى وفى الصباح ذهب الى النبى صلى الله عليه و سلم فقال له النبى ماحال ضيفك فقال وعدنى الايعود و تركته فقال النبى كذب و سيعود
وفى الليله التاليه حدث نفس الشىء فذهب الى النبى فقال له ماحال ضيفك قال وعدنو الايعود و تركته قال النبى كذب و سيعود
وفى الليله التاليه شعربه فامك به و اقسم الايفتك به
فقال له الا ادلك على قول اذا قرأته اعاذك الله من كل شر و ابعد عنك الشيطان و تتركنى ولن اعود ابدا
قال الرجل ماهى
قال-------- آية الكرسي ------------
فذهب الرجل الى النبى فقال له ماحال ضيفك الليله
قص عليه ما حدث
فقال النبى صلى الله عليه و سلم
صدقك هذه المره ------- انه الشيطان
مااعظم هذه الايه

avatar
الفدائى
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 116
العمر : 29
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 14/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى