وداعاً مستر تشيبس

اذهب الى الأسفل

وداعاً مستر تشيبس

مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء ديسمبر 12, 2006 4:33 am

وداعاً مستر تشيبس




مستر (( تشيبس )) يعيش في دار السيدة (( بوكيت )) في شارع بجوار المدرسة مباشرة

يعيش هناك منذ 20 عاماً منذ بلغ 65 واعتزل الخدمة , مستر (( تشيبس )) يتذكر حياته

السابقة وهو جالس بجوار المدفأة تجتاحه مشاعر الحزن والفرح معاً وكثيراً مايتذكر

المدير عندما استقبله وشجعه ليعمل في مدرسة (( بروكفيلد )) الرصينية القديمة , و

صار معلماً , وتعرض لمضايقات بعض التلاميذ ولكنه كان حازماً , ولاينسى أنه عاقب

التلميذ (( كولي )) بكتابة 100 سطر , و (( كولي )) هذا صار نائباً في البرلمان وابنه

أصبح تلميذ عند مستر (( تشيبس )) . والذي لايعرفه الكثيرون ان مستر (( تشيبس ))

تزوج في لندن من فتاة تصغره سناً , كانت سعيدة بالمعلم لأنه الشخص الذي يصنع

المستقبل , غير انه يرد بتواضع إنه يقوم بواجبه نحو تلاميذه . وبفضل زوجته أصبح

أكثر شعبية وفكاهة وصار محبوباً من تلاميذه بدرجة بالغة , شاركته في كل شي

وذات صباح ودعته : وداعاً مستر تشيبس ثم ماتت مبكراً . حزن بشدة لكنه عود نفسه

على الأمر . وشغل وقته بتدريس للتلاميذ بل وكان يلعب كرة اليد في المدرسة . وذات

مرة سمع أحد الصبية يقول لزميله عن مستر (( تشيبس )) : لابأس بعجوز مثله . وحين

تجاوز مستر (( تشيبس )) الثمانين كان يحكي هذه الحكاية وهو يضحك كثيراً . ولا

ينسى ذلك التلميذ الذي كان والده على ظهر سفينة (( تايتنك )) التي غرقت بمن عليها

وكيف تعاطف مع التلميذ المسكين حى ظهر والد التلميذ تم انقاذه وكانت نهاية سعيدة

وتشاء الأقدار أن يقدم مستر (( تشيبس )) التعازي بعد ذلك للأب لموت ابنه التلميذ .

ولما جاء مدير جديد لإدارة (( بروكفيلد )) لم يكن محبوباً اختلف مع مستر (( تشيبس )) و

أراد أن يطيح به في سن ال 60 , وكان رد مستر (( تشيبس )) : لا أنوي أن أستقيل .

لكن الجميع كان صوتهم العاقل يقول : آه مستر (( تشيبس )) لانريدك أن تستقيل ....

(( برو كفيلد )) بدونك لن تكون (( برو كفيلد )) وهذا ماجعل مستر (( تشيبس )) يبكي

يومها تأثر بحب الجميع له . وبقى مستر (( تشيبس )) في (( برو كفيلد )) وجاء مدير

جديد للمدرسة أحب مستر (( تشيبس )) كثيراً ولكن على أي حال استقال مستر (( تشيبس ))

في سن ال 65 . وفي العام 1913 أقيم حفل توديع (( تشيبس )) الذي قال : ببساطة كانت

(( برو كفيلد )) حياتي .

ثم كانت سنوات الحرب حيث انتشرت مخيمات الجيش حول (( برو كفيلد )) وهكذا كان العجوز

(( تشيبس )) يمشي من شقته الى المدرسة ويدرس بعض الحصص اللاتينية بعد 65 ويتذكر بعض

الوجوه القديمة . لقد كانت المدرسة هي دنياه أولاً و آ خراً .

ولسوء حالته الصحية ترك المدرسة . وأصبح غير قادر على االحركة ... وعندما مات سمع صويت

يقول : وداعاً مستر تشيبس



هذه رواية شهيرة ترجمت لعديد من لغات العالم

المدير
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر عدد الرسائل : 122
تاريخ التسجيل : 14/10/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montadaarabe.goodforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى